ماذا لو أصيب طفلك بالحصبة الألمانية؟ وأين تكمن خطورتها؟

ماذا لو أصيب طفلك بالحصبة الألمانية؟ وأين تكمن خطورتها؟

مرض الحصبة الألمانية هو عبارة عن عدوى فيروسية يمكن أن تنتقل عبر الهواء عند العطس أو السعال. وتحدث مناعة دائمة بعد الاصابة بها. ضحاياها أغلبهم من الأطفال والمراهقين. ولكن يمكن أن تتسبّب إصابة الحوامل بها بقتل الجنين أو إصابته بتشوّهات خلقية. فما مدى خطورتها على الأطفال؟

 

أعراض المرض

 

بشكل عام، لا يسبّب مرض الحصبة الألمانية مشاكل صحيّة بعيدة المدى، أو أعراض خطرة. وفي الغالب تكون الإصابة بسيطة. وتشمل الأعراض ظهور طفح جلدي، وهو عبارة عن بقع مسطحة حمراء قانية، وحمى، وغثيان والتهاب في البلعوم. ومن النادر حدوث مشاكل أخطر كالتهاب الدماغ ونقص صفيحات الدم.

 

الطفح الجلدي يبدأ بالظهور على الوجه والعنق، قبل أن ينتشر في أنحاء أخرى من الجسم، ويستمرّ لمدّة تتراوح بين يوم و3 أيام. ويصاحب ذلك، تورّم في الغدد اللمفاوية الواقعة خلف الأذنين وفي الرقبة. 

 

تستمرّ فترة حضانة الفيروس بعد أن يدخل الجسم من 14 إلى 21 يوماً. وتظهر أعراض الإصابة بالمرض في غضون أسبوعين الى ثلاثة بعد التعرّض للفيروس، وتتراوح الفترة التي تكون فيها العدوى شديدة بين يوم واحد و5 أيام عقب ظهور الطفح الجلدي. 

 

طرق العلاج

 

لا يوجد علاج محدّد للحصبة الألمانية، ويقتصر العلاج على المسكّنات وأدوية تخفيض الحرارة، التي لا تحتوي على مشتقات الأسبرين، وأحياناً فيتامين A للتقليل من المضاعفات. وللوقاية من المرض، يتمّ تطعيم الأطفال تطعيماً للحصبة العادية والألمانية والغدّة النكافية. ويُعطى هذا التطعيم للأطفال بعد بلوغ عامهم الأوّل، ثم تُعطى جرعة منشطة بعد 4 سنوات. 

 

ما هي متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية؟

 

أمّا متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية، فتصيب الأطفال نتيجة انتقال العدوى من الأم الى الجنين. وتؤدي هذه المتلازمة الى ضعف في السمع والبصر وعيوب في القلب وغيرها من حالات الإعاقة التي تلازمه طوال حياته، ومنها الإصابة بمرض التوحد، وداء السكري، واعتلالات في الغدة الدرقية.

 

اقرأوا المزيد عن هذا الموضوع من خلال موقع صحتي:

 

تجنبوا القبلة الفموية للطفل!

هكذا تقين نفسك من الحصبة الألمانية خلال الحمل

هل يمكن أن تقي الام جنينها من التشوهات؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة