هكذا تزيدين وزن طفلك بعمر تسعة أشهر بطريقة صحية

هكذا تزيدين وزن طفلك بعمر تسعة أشهر بطريقة صحية

تهدف الأم إلى الحفاظ على صحة طفلها منذ بداية الحمل إلى ما بعد الولادة، وتسعى إلى مساعدته في الحفاظ على المعدلات الطبيعية للنمو الصحي، لا سيما في ما يخص التناسق بين الوزن والطول. وفي ما يلي سوف نطّلع معك على الوزن الطبيعي للطفل في عمر تسعة أشهر، ونقدّم لك بعض النصائح لزيادة وزنه بطريقة صحية إذا كان يعاني من النحافة الزائدة.


الوزن الطبيعي للرضيع

إن وزن الطفل عند الولادة يعتمد على تغذية الأم خلال أشهر الحمل بشكل عام، وفي الأشهر الثلاثة الأخيرة بشكل خاص، والوزن الطبيعي للمواليد الجدد يتراوح بين 2,5 و 4 كيلوغرامات. وإذا كانت الأم تعاني من السمنة أو من داء السكري أو من السكري من النوع الثاني، من الممكن أن يولد الطفل بوزن أكبر من المعدل الطبيعي. أما إذا كانت الأم شديدة النحافة أو حامل بتوأم، أو إذا ولد الطفل قبل أوانه أي أنه كان من الأطفال الخدج، فسوف يكون نحيفاً. وهذه النحافة ممكن أن تلازمه خلال الأشهر الأولى من حياته فيكون معدل اكتسابه للوزن بطيئاً.

وزن الطفل بعمر تسعة أشهر

يبلغ الوزن الطبيعي للطفل بعمر تسعة أشهر ما 8,5كلغ و9,5كلغ، وهو يختلف بين طفل وآخر بحسب العوامل الوراثية التي تؤثر بشكل مباشر على الطول وعلى الوزن، إضافة إلى التغذية التي يحصل عليها الطفل في هذه المرحلة. والطبيب هو الذي يمكنه أن يحدد لك ما إذا كان طفلك يتمتع بوزن صحي أو أنه يعاني من النحافة. والجدير بالذكر ان نحافة الأطفال الرضع من شأنها أن تؤثر سلباً على الجهاز المناعي، وعلى تكوين العضلات وحتى على المعدل الطبيعي للهرمونات في مرحلة البلوغ.

كيفية تسمين الطفل النحيف

في عمر التسعة أشهر، أصبح طفلك قادراً على تناول الأطعمة الصلبة، لذلك يمكنك إطعامه المأكولات الغنية بالسعرات الحرارية، ولكن الصحية في الوقت عينه. يمكن أن يبلغ عدد وجبات الطفل اليومية 4 إلى 5 وجبات حليب، 3 وجبات أساسية تحتوي على النشويات والخضروات والفواكه والبروتين، 3 إلى 4 وجبات خفيفة مكوّنة من الفواكه أو العصير أو الأطعمة الخفيفة المخصصة للأطفال.

قدّمي له البيض وركّزي على صفار البيض، إضافة إلى الخضار المهروس وقطع الخبز، ويمكنك أضاً إضافة كميات صغيرة من الزبدة إلى طعامه، وبعض كميات الزيوت الصحية مثل زيت الزيتون وغيره من الزيوت النباتية.

قدّمي لطفلك ايضاً اللحوم الخالية من الدهون والمطهوة جيداً، كما ويمكنك تقديم الباستا وأعواد الكعك غير المحلى، إضافة إلى الوجبات الخفيفة الصحية المخصصة للأطفال.

وركزي أيضاً على إعطاء طفلك الفواكه وعصير الفواكه الطازجة عدة مرات في اليوم، ولكن احرصي على عدم إضافة السكر والعسل والمحليات إلى طعام الطفل لأن ذلك يجعله يفضّل الأطعمة الحلوة ويرفض الوجبات الخالية من السكر.

وعند تقديم الحليب للطفل، يمكنك إضافة كمية الحليب الجاف في المياه لجعل الوجبة أكثر احتواءً على السعرات الحرارية.

المزيد حول صحة الأطفال في ما يلي:

لمَ قد يُصاب الأطفال بنقص الكالسيوم؟

ما هي العلاقة التي تجمع بين التدخين السلبي والشخير عند الاطفال؟

5 نصائح غذائية أساسية للاطفال المصابين بالربو... لا تهمليها!


  

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا