هل لاحظت أنّ طفلك الرضيع يضرب وجهه؟ إليك الأسباب المحتملة لهذه الحالة!

هل لاحظت أنّ طفلك الرضيع يضرب وجهه؟ إليك الأسباب المحتملة لهذه الحالة!

من الطبيعي أن تمضي أوقات طويلة تتأملين طفلك وتراقبين حركاته المضحكة تارة أو التي تحمل دلالات غريبة، كمثلاً ضرب الطفل لنفسه! فطبعاً اذا لاحظت هذا الأمر، سينتابك نوع من القلق والفضول لمعرفة سبب هذه الحركات. لذا، سنقدّم لك من موقع صحتي الأسباب المحتملة لضرب الطفل لوجهه، والسبل التي ممكن أن يساعك القيام بها للتخفيف من هذه الظاهرة.

 

ما هي الأسباب المحتملة لضرب الطفل لنفسه؟

- اذا كان الطفل في الاشهر الاولى من حياته، فقد يضرب نفسه للتعبير عن عصبيّته حيال أمر يزعجه.

- في عمر السنتين، من الممكن أن يعني ضرب الطفل لنفسه نوعاً من تهدئة آلامه لأنّه في هذا العمر يستطيع بشكل أكبر التعبير عن الألم والانزعاج وعدم الراحة.  فيقوم مثلاً بضرب فمه، أو أذنه، أو رأسه بيده. وممكن أن تكثر هذه الحالات خلال فترة التسنين وخاصّة عضّ يده.

- يهدف الطفل من خلال ضرب وجهه أو جسمه اكتشاف جسده المثير للحيرة بالنسبة له، فيجد الصفع على بطن أو ضرب فمه أو عضّ يده، أمر مسلٍّ وممتع!

- في الحالات التي يضرب فيها الطفل نفسه، ويؤذي فيها وجهه بشكل عنيف، فيمكن أن يكون بسبب اضطرابات عقلية او نفسية لا يمكن الا للطبيب المختصّ أن يشخّصها.

 

كيف يمكنك التخفيف من الأسباب المزعجة التي تجعل الطفل يضرب نفسه؟

- تدليك جسم طفلك، من شأنه التقليل من بكائه، ومساعدته على النوم بطريقة أفضل، فقد ثبت أنّ التدليك الخفيف والطريف والبطيء لجسم الرضيع يشعره بحالة أفضل.

- رافقي نموّ طفل بالموسيقى الهادئة والخفيفة، تسمّى الضوضاء البيضاء، أسوة بالفترة التي كان فيها جنيناً حيث كان يشعر ويستمع لدقّات قلبك ويهدأ تدريجيّاً.

- أكثر لحظة يشعر فيها طفلك بالأمان هي عندما تحتضنيه وتكوني قريبة منه، لأنّه في هذه اللحظة بالذات يشعر باهتمامك وحبّك الكبير له، فيهدأ، يتوقّف عن البكاء، ويتحسّن مزاجه.

- الحمام الدافئ يريح أعصاب الرضيع، وممكن أن يكون حلّاً جيّداً لحالات انزعاج الطفل، كذلك ترطيب جسمه بزيت الأطفال يشعره بالاسترخاء والهدوء.

- من الأساليب المستخدمة أيضاً لتهدئة الطفل هي تدليك جبهته وحول عينيه ووراء أذنيه، عبر حركات دائريّة لطيفة، فتهدّئه وتمنحه شعورًا بالاسترخاء، قبل النوم.

- من الطرق التي تثبت فعاليّتها في تهدئة الطفل هي النظر في عينيه بطريقة مباشرة للحفاظ على هدوء. كذلك يمكنك الغناء له، فسيفرح لسماع صوتك الرقيق والمليء بالحبّ.

- اذا شعر بالملل والاضطراب خلال النهار، فيمكنك وضعه في عربته والخروج معه في نزهة سيراً على الأقدام في الطبيعة أو إلى حديقة قريبة من المنزل.

هذه النصائح هي للحالات الطبيعية من ضرب الطفل لنفسه، لكن نكرّر اهمية ان تستشيري طبيب اختصاصيّ في حال لاحظتّ أنّ هذه العادة اصبحت مفرطة او تترافق مع حركات اخرى غير طبيعية.

 

كلّ ما لديكم من أسئلة عن صحّة أطفالكم، يجب عنها الأطباء الأخصائيين عبر www.sohatidoc.com  من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها حين تحجزون موعداً لكم. 

لقراءة مزيد من المقالات عن طفلك اضغطي على الروابط التالية:

 طرق بسيطة تساعدكِ على تدفئة قدمي طفلك في الشتاء البارد

9 نصائح ستساعدك على التعامل مع طفلك الذي يرفض الطعام

متى يكون التهاب الحلق خطراً على الأطفال؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة