هل يمكن ان يشعر طفلكِ الرضيع بالخوف؟

هل يمكن ان يشعر طفلكِ الرضيع بالخوف؟

تعدّ المخاوف جزءاً طبيعياً من كيفية تعلم الأطفال لفهم بيئتهم، من هنا قد يتساءل بعض الاهل عمّا اذا كان الرضع يشعرون ايضاً بالخوف. فمتى اذاً يمكن للطفل الرضيع ان يشعر بالخوف؟ وهل يبدأ ذلك في الشهور الأولى بعد الولادة؟

 

هل الطفل الرضيع يخاف؟

يستجيب الأطفال الرضع في الشهور الأولى عادةً بالبكاء عند حدوث ضوضاء مفاجئة. ان واحدة من ردود أفعالهم البدائية، والمعروفة باسم Startle  أو Moro reflex ، تجعلهم يتفاعلون بهذه الطريقة، خاصة عندما يشعرون بعدم الأمان.

ولكن، لا يحدث ايّ ردّ فعلٍ على موقف مخيفٍ حتى ينضج الاطفال بما يكفي لإدراك أنهم معرّضين فعلاً للخطر. يعتقد الخبراء أن الأطفال يبدأون في تكوين مفهوم الخوف بعد بلوغهم سنّ الستة أشهر، أي مع نضوج نظامهم العصبي وتركيزهم على محيطهم، تظهر مخاوف جديدة. وهنا، يعتبر قلق الانفصال أمراً شائعاً عند هؤلاء الأطفال، أي عندما يطوّرون ذاكرة الوجوه المألوفة. من هنا، فإن أي شخص يرونه غير الأم او الأب من المحتمل أن يكون غريباً وان يعزز مشاعر الخوف لديهم. وهنا يبدأ الأطفال في التعبير عن خوفهم بسلوكيات جديدة مثل التشبث بأحد الوالدين أو البكاء المتواصل. في هذا العمر، يكون الخوف من الغرباء أمراً شائعاً جداً، حتى لو كان هذا "الغريب" احد الاقرباء.

 

بعض النصائح للتعامل مع خوف الطفل الرضيع

- عند تهدئة طفلكِ، كوني لطيفة ولا تصرخي او ترفعي نبرة صوتكِ. لا يستطيع الأطفال الذين يشعرون بالخوف الاسترخاء، وتذكري انه يجب أن يشعروا بالأمان ليناموا بسلام.

- حاولي ألا تعتبري خوف طفلكِ أمراً مضحكاً أو فرصة للحصول على فيديو منزلي مضحك.

- تجنبي السخرية من طفلكِ أو محاولة إثارة ردّ فعلٍ مخيف. يمكن أن يؤثر ذلك على ثقته بنفسه مع الوقت.

- إذا شعر طفلكِ بالخوف عندما تتركيه لدخول غرفة أخرى في المنزل، لا تترددي في اصطحابه معكِ من غرفة إلى أخرى أو التحدث معه والغناء له في حال كنتِ بعيدة عن نظره. ان هذا الامر يجعله يشعر بالأمان ويقلل من شعوره بالخوف جرّاء غيابكِ عن نظره.

 

لقراءة المزيد حول صحة الطفل إضغطوا على الروابط التالية:

لمَ قد يُصاب الأطفال بنقص الكالسيوم؟

ما هي العلاقة التي تجمع بين التدخين السلبي والشخير عند الاطفال؟

5 نصائح غذائية أساسية للاطفال المصابين بالربو... لا تهمليها!

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟