الطفل غير المحبوب يعاني من الألم العاطفي.. فما دور الأهل؟

الطفل غير المحبوب يعاني من الألم العاطفي... فما دور الأهل؟

لا يمتلك الطفل غير المحبوب العديد من المهارات الاجتماعية. يشعر بعدم الارتياح الشديد أو يتصرف بشكل سيء للغاية عندما يكون مع أطفال أو بالغين آخرين. يحتاج الطفل إلى اللمس والعناق والكلمات الدافئة خاصة في سنواته الأولى. فان علامات المودّة هذه، هي من اساسيات النمو العاطفي الذي يحتاجه الطفل مثل الأكل أو النوم. موقع صحتي يبحث في تفاصيل هذا الموضوع.

 

لوم الطفل لذويه

يرى الطفل غير المحبوب أن كل ما يفعله تقريبًا مزعج لوالديه. وأنه لا يوجد ما يكفي لجعل والديه يقبلون به في النهاية. نظرًا لعدم وجود طريقة لتقييم الموقف بشكل موضوعي، تتطور مشاعر قوية باللوم بسبب كل هذا، مما يخلق صورة ذاتية سلبية مع تطوير أعراض العزلة المكتسبة. ينمي الطفل شعورا بأنه بغض النظر عما يفعله فإن النتيجة هي نفسها دائمًا، وبسبب ذلك لا يمكن السيطرة عليه.

 

تصرفات الطفل

عندما يكون الطفل غير محبوب، ينكسر قلبه. لأنه غير قادر على إعطاء شكل أو سبب لمعاناته، فإنه يظهرها بشكل غير مباشر. هو يطور سلوكيات أو أفكار تتمثل وظيفتها في إخراج القلق والألم الذي يعيش داخله.

 

أبرز الأعراض التي تكشف عن قلة المودّة لدى الطفل:

- تطور الخوف والهلع: الظلام، الأشياء أو الحيوانات او المواقف المعينة التي لا يستطيع الطفل السيطرة عليها.

- يصبح مندفع للغاية لذلك لا يمكنه احتواء غضبه أو دموعه أو ضحكته أو أي عاطفة اخرى وسيظل يعبّر عنها بنغمة مبالغ فيها.

- يصبح غير مستقرّ ويجهل معرفة مبتغاه.

- يطورّ سلوكيات القلق مثل عدم القدرة على البقاء ثابتًا أو طرح الأسئلة طوال الوقت أو أي نوع آخر من السلوك المتكرر.

- من الصعب عليه التركيز أو الانتباه والميل إلى وجود مشاكل في المدرسة.

- يصبح غير مرئي.

 

دور الأهل

يحتاج الطفل بطبيعة الحال إلى الحب وإلا سيعاني من الألم العاطفي. إذ أظهرت الأبحاث الحديثة في علوم الأعصاب أن الطريقة التي يتفاعل بها الآباء مع الأطفال تصبح مرسّخة في أدمغة أطفالهم.

ومع تقدمه في السن، يجد الطفل طرقًا عديدة للدفاع عن نفسه من أجل تخفيف أو تخدير آلامه مما يغلق العديد من جوانب نفسه، وبدرجات متفاوتة، يصبح ميتا عاطفياً. لذلك، يجب على الوالدين والطفل التعامل مع الواقع الخالي من الضغط الدفاعي. ومع تقليل هذا الضغط والاسترخاء قد يستعيد الطفل تدريجيا مشاعر الحب الحقيقية واحترام النفس والآخرين.

 

لقراءة المزيد عن تربية الأطفال:

4 نشاطات مسلية للأطفال يمكن تطبيقها في المنزل

4 نصائح يجب تطبيقها لنجاح الطفل في التعلم عن بعد

العنف عند الأطفال اقل من سنتين يؤدي إلى عواقب طويلة الأمد!

‪ما رأيك ؟
من انوثة