ما هو اضطراب ما بعد الصدمة عند الأطفال؟

ما هو اضطراب ما بعد الصدمة عند الأطفال؟

تعرّض الطفل بطريقة مباشرة لحادث مؤلم كمشاهدة الموت أمام عينيه أو الإصابة بمرض خطير كالأورام، أو العنف الجسدي والاعتداء الجنسي، كذلك صدمات ناجمة عن قسوة شديدة وألم، أو صدمات نفسيّة عائليّة، أو خلال الحروب وعوامل الكوارث الطبيعية، أو حتى التعرّض للتنمّر والترهيب... كلّ هذه الأمور تؤدّي إلى حصول اضطراب ما بعد الصدمة عند الأطفال. فعليّاً، تشير المعلومات أنّ الأطفال بين عمر السادسة أو أقلّ قد يعانون من هذا النوع من الاضطراب. فما هي هذه الحالة، أعراضها وطرق معالجتها، تعرّفوا على كلّ هذه المعلومات في هذا المقال من موقع صحتي.

 

ما هي عوارض اضطراب ما بعد الصدمة لدى الطفل؟

- عدم نسيان الحادث وإعادة إحيائه مراراً

- الكوابيس الليليّة واضطراب النوم

- حزن عميق يشعر به الطفل عند تذكّره أزمة مرّ بها

- اليأس والنظرة السلبيّة في كلّ الأمور

- الخوف من أبسط الأمور

- العصبيّة ونوبات الغضب

- انخفاض طاقة جسمه والشعور بالعجز والتعب

- عدم القدرة على تخطّي الحادث

- تجنّب الذهاب إلى الأماكن أو رؤية الأشخاص المتعلٌّقين بأزمة سلبيّة سابقة

 

هل من طرق لعلاج اضطراب ما بعد الصدمة؟

الخطوة الأولى هي اللّجوء إلى أخصّائيّ نفسيّ ماهر في التحدّث مع الطفل، وقبل ذلك يجب أن يخبره الأهل معلومات عن الأزمة التي حصلت مع الطفل وأوصلته إلى حالة الاضطراب والأعراض.

الخطوة الثانية هي خلق محيط يشعر الطفل بالأمان مغمور بدعم الأهل والأصدقاء، والتأكّد من عدم حصول أي أزمة صادمة جديدة. وعدم التكلّم أمام الطفل بالأزمة السابقة نظرًا لأنّ التذكّر يحزنه.

والعلاج النفسي للطفل من الممكن أن يتضمّن الحوار، الرسم واللّعب أو الكتابة عن الأزمة الصادمة فهذا الأمر يفيده. أمّا العلاج السلوكي فيساعد الطفل على تعلّم تحويل الأفكار من سلبيّة إلى إيجابيّة والتعبير عن مشاعره من دون خوف والحدّ من إحساسه بالخوف أو القلق.

 

لقراءة المزيد من المقالات عن صحة الطفل النفسية اضغطوا على الروابط التالية:

اتّبعوا هذه النصائح لتحسين نفسيّة طفلكم

تهديد الطفل أسلوب تربية فاشلة... تعرّفوا على مخاطره!

هل ينسى الطفل ضرب أهله له؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة