نفسية الطفل في الروضة ... حالة دقيقة إليكِ طرق التعامل معها!

كيف تكون الحالة النفسية للطفل في مرحلة الروضة؟

خلال نموه يمرّ الطفل في مراحل كثيرة ومتتالية، والروضة أو فترة ما قبل المدرسة هي من الخطوات الضرورية التي يجب أن يخوضها طفلكم، لانها المرحلة التكوينية الجوهرية في حياته، والتي يتمّ فيها وضع البذور الاساسية لشخصيته وطريقة تفاعله في المجتمع وبالتالي التأسيس لمستقبل ناجح ومريح.

 

كيف تؤثر الروضة على نفسية الطفل؟ وما هي النصائح للتعاطي معه في هذه الفترة؟

 

يعاني الطفل من الكثير من التناقضات مع دخوله الى الروضة، وذلك بسبب إبتعاده عن منزله وعائلته، وإنخراطه في مكان جديد مع رفاق وزملاء من عمره، ما يجعله بحالة من التوتر الشديد والخوف والإستغراب. وللتعاطي السليم مع نفسية الطفل في هذه الفترة، لا بدّ من الإلتزام بالنصائح الضرورية التالية:

 

- التحدّث معه عن هذه المرحلة: على الاهل التحدّث مع الطفل عن فترة الروضة بشكل عام ومبسط، من خلال تسليط الضوء على الألعاب والأنشطة المتنوعة التي سيتمكن من ممارستها هناك، وتصويرها بصورة جميلة ليتشجع الصغير على الذهاب إليها من دون أي مقاومة.

 

- منحه الإحساس بالامان: يجب أن يشعر الطفل بالأمان عند ذهابه للروضة، وذلك من خلال إخباره بأنه وبعد مرور ساعات محددة سيعود الى المنزل برفقة أهله، كما أنه من المهم إخباره بتجربة إخوته أو غيرهم عندما كانوا مثله في الروضة، والإستماع الجيّد له ليتمكّن من التعبير عن مخاوفه ليتمكّن بالتالي من تخطيها، ما سيشعره بالتالي بالإطمئنان ويمنحه الراحة النفسية.

 

- اللجوء الى الرسم أو التلوين: في البداية سيكون الطفلك شديد الخوف والعصبية بعيداً عن عائلته، لذلك ولمساعدته من الممكن تشجيعه على الانشغال لبعض الوقت بالرسم والتلوين أثناء وجوده بالروضة، ما يريحه من جهة، ويساعده من ناحية أخرى على تنمية مهاراته الحركيّة وتعزيز حسّ الإبداع لديه.

 

- منحه القليل من المسؤولية والحرّية: من الضروري تحميل الطفل بعض المسؤولية، من خلال منحه الحريّة في إتخاذ بعض القرارت البسيطة مثل تحديد الوجبة التي سيتناولها، أو الثياب التي سيرتديها، والسماح له قدر الإمكان باختيار الأشياء التي يريدها. وهنا نشير الى أن هذه الخطوات تنمي الإستقلالية عنده وتساعده على مواجهة مرحلة الروضة بشكل أسهل.

إليكِ المزيد من صحتي عن طرق التعامل مع الطفل في المدرسة:

في اي عمر يجب ادخال الطفل الى الروضة؟

طفلي يبكي في المدرسة... كيف أساعده؟

إليكم 6 نصائح ضرورية للتعامل مع الطفل التوحدّي في المدرسة!

‪ما رأيك ؟