بين الاكتئاب ومرض السكري علاقة وطيدة... هذه تفاصيلها!

بين الاكتئاب ومرض السكري علاقة وطيدة... هذه تفاصيلها!

رؤى معلوف

علاقة وطيدة تجمع بين مرض السكر والإصابة بحالات الاكتئاب والقلق، بعدما تبيّن أن هناك بروتين يرتبط بتطور هذه الحالة النفسيّة التي ترتكز على الحزن والإكتئاب، وهو قد يلعب بالتالي دوراً أساسياً في الإصابة بمرض السكر المزمن.

 

ما هو الإكتئاب وما أعراضه؟

 

يتميّز الاكتئاب بوجود إضطرابات في مزاج وسلوك الفرد، ومن أبرز العلامات التي تدّل على هذا الإضطراب النفسي:

- الشعور بالحزن الدائم

- اللامبالاة والفتور تجاه أي موضوع

- المعاناة من عدم الاستقرار العاطفي

- ظهور مشاكل في النوم والشهية والتركيز

- نقص الوزن من دون مبرر

- الميل الى التفكير بالانتحار

وهنا نشير الى أنه على الرغم من أن الاكتئاب قد يكون مرضاً مستقلا بحدِّ ذاته، إلا أنه قد يظهر بشكل أكبر خلال الإصابة ببعض الأمراض المزمنة ومنها داء السكري.

 

كيف يمكن علاج الاكتئاب عند مرضى السكري؟

 

إن تحسين نسبة السكر وانخفاض المعدلات التراكمية فى الدم تؤدي الى تخفيف حالات الإكتئاب بشكل فعّال، حيث أن بعض مرضى السكري يلجأون الى إهمال العلاج لبعض الأيام أو التوقف عنه نهائياً نتيجة إضابتهم بالتشاؤم واللامبالاة تجاه هذا الحالة المرضيّة ومضاعفاتها، ما يفاقم من نسبة الإصابة بالاكتئاب.

- يجب على مرضى السكر المصابين بالاكتئاب بالاهتمام بممارسة الرياضة مثل المشي أو السباحة.

- في هذه المرحلة من المفيد جداً الارتباط ببعض الأصدقاء أو أفراد العائلة والتحدث معهم لفترات طويلة، ما يعزز قدرة الفرد على تخطي حالات الإكتئاب.

- لا يجب إهمال ممارسة هواية جديدة أو التنزه في بعض الأماكن الخارجية، ومشاركة الأفكار والهواجس والمخاوف مع الأشخاص المقربين.

- من المفيد الاهتمام بمشاركة المريض بالعمل التطوعي، ما يحدّ من حالات الاكتئاب ويؤدي إلى تحسّن ملحوظ في حالة مريض السكري، حيث أنه سيتعايش مع حالته بشكل أفضل بدلاً من اللجوء الى الإسراع في تناول الأدوية النفسية الضارّة.

 

إليكم المزيد من صحتي عن مضاعفات مرض السكري:

هل الضعف الجنسي محتّم لدى مريض السكري؟

هل يمكن أن يمنعك مرض السكري من الإنجاب؟

سيطروا على السكري لحماية عيونكم من الخطر

‪ما رأيك ؟
من انوثة