هكذا يمكن الرد على اسئلة الاطفال المحرجة

هكذا يمكن الرد على اسئلة الاطفال المحرجة

يطرح الكثير من الاطفال ما بين عمر السنتين والست سنين، العديد من الاسئلة التي قد لا يجد الاهل اي اجابة لها، فتوقعهم في الحيرة حول الجواب المناسب لمثل هذه الاسئة، والذي قد يتماشى مع عمر الطفل وقدراته الاستيعابية. ومن هنا نقدم لكم في هذا الموضوع عبر موقع صحتي تفسيراً لكيفية التعامل مع اسئلة الطفل المحرجة.

 

قواعد اساسية

 

هناك قواعد عديدة، لتعامل الاهل مع اسئلة الاطفال المحرجة ان حول العلاقة الجنسية أو من اي يأتي الطفل، ومن هذه القواعد:

 

- قول الحقيقة: على الاهل أن يقولوا الحقيقة لاطفالهم مع احترام سنهم، حيث ان الشرح لطفل السنتين يختلف تماماً عن الشرح للمراهق، ولكن من دون التطرق في كلتي الحالتين الى مستويات علمية وطبية عالية.

 

- الاجابة دوماً على الاسئلة: لا يجب على الاهل الطلب من الاطفال الكف عن طرح الاسئلة بل يجب عليهم الاجابة عن كل ما يرد في افكارهم، خوفاً من اللجوء الى اناكن أخرى للاجابة والمشكلة عندئذ ستكون أنك لا تعلمي ما مصدر المعلومات التى حصل عليها ومدى صحتها ودقتها. شرط أن تكون الاجابة معقولة ومنطقية وتستطيع اقناعه وتعطيه المعلومات التي يريدها ودائماً بحسب سنه وقدرته الاستيعابية. 

 

- الانتباه من العواقب: أن مكل ما يقوله الاهل للطفل، يكون بمثابة كرة ثلج تتبلور داخله وتكبر في أفكاره ومبادئه ومعتقداته. ومن هنا يجب على الاهل ادراك تماماً كيفية شرح الأمور للاطفال، اذا لا يمكن جعل الطفل يشمئز من اعضائه لأن هذا الأمر قد يؤدي الى نتائج سلبية في المستقبل، كما وانه لا يمكن الاستمرار في تجاهل الكثير من الاسئلة لأن هذا الأمر قد يشعره بالذنب خصوصاً اذا كان السؤال مربوطاً باي سؤال آخر أو ذنب في فكره.

 

اقرأوا المزيد عن هذا الموضوع من خلال الروابط التالية:

 

كيف يجب الرد على اسئلة الأطفال الحميمة؟

هل لديك تساؤلات عن الكذب عند الاطفال؟

لا تخوّفوا اطفالكم ابداً!

‪ما رأيك ؟
من انوثة