نصائح لتصويب سلوك الطفل العدواني

نصائح لتصويب سلوك الطفل العدواني

قد تلاحظين أن طفلك يتصرف في بعض الأحيان بطريقة عدوانية، فيقوم بضرب إخوته أو أصدقائه أو الأطفال الآخرين في الحضانة أو حتى في المدرسة، كما أن بعض الأطفال عندما يغضبون، من الممكن أن يتصرّفوا بعدوانية تجاه أمهاتهم أو آبائهم، فيصرخون ويقومون بردّات فعل قوية تجاههم وصولاً إلى الركل والضرب في بعض الحالات. فما هي أسباب العدوانية عند الأطفال، وكيف يمكن التصرف معهم؟


أسباب العدوانية عند الأطفال

إن السلوك العدواني هو جزء طبيعي من النمو الطبيعي لطفلك، فترينه يضرب أو يركل أو يصرخ عندما يريد التعبير عن شيء ما يزعجه، وهو لم يمتلك بعد المهارات اللغوية اللازمة التي من شأنها أن تساعده على التعبير بالكلام، كما أنه لم يتعلم بعد كيفية تحديد حاجاته أو موقع الألم الذي يشعر به إذا كان يشكو من أي مشكلة صحية، ولا يعرف بعد كيف يخبرك عن ما يزعجه.

ومن أبرز الأسباب التي من الممكن أن تجعله يتصرّف بهذه الطريقة نذكر شعوره بالجوع والعطش، النعاس، التعب والحاجة إلى الراحة بعد يوم طويل من اللعب والحركة، إنشغال الأم عنه أو شعوره بالغيرة لوجود طفل آخر مع أمه مما يجعل سلوكه يميل نحو العدوانية لجذب الإنتباه، البدء بالذهاب إلى الحضانة أو المدرسة مما يشعره بعدم الأمان والإلفة فيتصرف بعدوانية.

نصائح للتعامل مع الطفل العدواني

الهدوء: الخطوة الأهم هي الحفاظ على الهدوء، فإذا رأيت أن طفلك دخل في نوبة من العدوانية والضرب تجاهك أو تجاه أطفال آخرين، لا تفقدي أعصابك ويبدئي بضربه، فأنت بذلك تعلمينه أن هذه هي الطريقة المناسبة لمواجهة الأمور التي لا تعجبنا وسيزيد من السلوك العدواني.

العقاب التربوي: ونقصد بذلك إخراجه من موقع اللعب والجلوس معه لمشاهدة الأطفال الآخرين وهم يلعبون، وهنا قولي له مثلاً: "بإمكانك العودة إلى اللعب عندما تصبح مستعداً لمشاركة الأطفال الآخرين اللعبة من دون أن تضربهم". وتجنّبي أسلوب التحليل، أي أن تقولي له مثلاً: "ماذا سيكون شعورك إذا ضربك أحد الأطفال؟" فطفلك ما زال صغيراً، لا يمكنه وضع نفسه مكان طفل آخر، ولا تحليل مثل هذه المواقف، ولكنه قادر على توقّع العواقب على هذا التصرف أو ذاك.

الثبات: حاولي أن تكون ردة فعلك ثابتة تجاه المواقف المتشابهة، مثلاً إيقاف حركة الطفل من دون عنف عندما يقوم بضرب أحد الأطفال، وكلما تكرر الأمر، كرري ردة الفعل. بذلك سوف يتعلم طفلك أن هذا الفعل يجر ردة الفعل نفسها، فيستوعب مفهوم العقاب بهذه الطريقة.

جدي له البدائل: قللي من عدد ساعات مشاهدة الطفل للتلفزيون أو ممارسة ألعاب الفيديو التي تشجعه على التصرف العدواني. شجعي طفلك على ممارسة الرياضة والنشاطات الخارجية التي تساعده على تفريغ طاقته من دون اللجوء إلى العدوانية.

علميه حسن التصرف: ساعدي طفلك على تحسين مهاراته اللغوية، وشجعيه على التعبير بطرق غير عصبية بعيداً عن الضرب والركل. كما ومن الضروري أن يتعلم طفلك ضرورة الإعتذار إذا قام بضرب أحدهم، ومع أنه لن يفهم مبدأ الإعتذار منذ البداية، ولكن ذلك سيساعده على ذلك في المستقبل ويحسّن من سلوكه وقدرته على التواصل.

إقرئي المزيد حول الاهتمام بصحة الرضع:

كيف تتخلّصين من مشكلة الغازات عند رضيعك؟

هذا ما يجب أن تعرفيه عن السعال عند طفلك الرضيع!

7 أسباب لاصفرار الجلد عند الرضيع



  

‪ما رأيك ؟