هل تخافون من اتخاذ القرارات؟ إذاً هذا الموضوع يهمكم!

هل تخافون من اتخاذ القرارات؟ إذاً هذا الموضوع يهمكم!

تتطلّب ظروف الحياة ومشاكلها، خصوصاً تلك المرتبطة بالعمل والمشاعر، اتخاذ بعض القرارات الحاسنمة والمهمة للمضيّ قدماً. إلّا ان قسمٌ كبيرٌ منكم قد يعاني من الخوف في اتخاذ القرار، ويتردّد كثيراً قبل قيامه بتلك الخطوة المهمة.

 

اسباب الخوف من اتخاذ القرار

 

قلة الثقة بالنفس

 

تعتبر قلة الثقة بالنفس من أهم أسباب الخوف من اتخاذ القرار. فالتردد المستمرّ والحاجة إلى سماع آراء الآخرين قد تكون من أعراض ضعف الشخصية.

 

القلق

 

يعتبر القلق والتفكير الزائد بتداعيات القرار وبالأمور التي قد تحصل بعد اتخاذه هي من الأسباب المؤدية إلى الشعور بالخف من اتخاذ القرار.

 

منطقة الراحة

 

إن شعور البعض من الخوف من الخروج عن الروتين الذي إعتادوا عليه أو ما يسمى بمنطقة الراحة، هو من الأمور التي تسبب الخوف من اتخاذ القرار.

 

كيفية التغلب على الخوف من اتخاذ القرار

 

اتخاذ الكثير من القرارات يومياً

 

إذا كنتم ترغبون في إتقان المهارة اللازمة لاتخاذ القرار، فستحتاجون أولاً إلى اتخاذ الكثير من القرارات خلال اليوم. فمثلاً عوّدوا أنفسكم على اتخاذ القرارت البسيطة بنفسكم وبدون مشورة أحد، وابدأوا بالملابس التي سوف ترتدونها، السيارة التي سوف تشترونها، لون طلاء الغرفة...

 

التحلي بالإيجابية

 

يعتبر التحلّي بالإيجابية من بين الامور المهمة التي تساعدكم في التخلّص من الشعور بالخوف من اتخاذ القرار. فعندما تتخلّصون من الأفكار السلبية المدمرة والمسببة للقلق والتوتر، يمكن أن تتفاعلوا بشكلٍ إيجابي مع تداعيات القرار مهما كانت سيّئة.

 

وضع خطة بديلة

 

من المهم، وقبل اتخاذ القرار، تحديد الاهداف وفي المقابل وضع خطة بديلة للجوء إليها بحال كان مصير هذا القرار هو الفشل. فمثلاً، بحال كان القرار متعلقاً بحياتكم المهنية، وبإنتقالكم إلى عملٍ جديد، فيمكن أن تكون الخطة البديلة وبحال فشلتم في اتخاذ القرار الصحيح، هي أن تبحثوا عن عملاً آخر مع استمراركم في العمل في ذلك المكان.

 

لقراءة المزيد عن الصحة النفسية إضغطوا على الروابط التالية:

 

للتمتع بصحة نفسية إيجابية... إليكم 4 خطوات لا تهملوها أبداً!

هذا هو الفرق بين الصحة النفسية والمرض النفسي!

هذا ما يجب أن تعرفوه عن العلاج بالقراءة وفوائده على الصحة النفسية!

 

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة