هل تكثر حجج طفلك للتهرب من الدراسة؟ اليكِ طريقة التعامل مع هذه المشكلة

هل تكثر حجج طفلك للتهرب من الدراسة؟ اليكِ طريقة التعامل مع هذه المشكلة

مما لا شك فيه أن جميع الأطفال يحاولون التهرب من المذاكرة، حيث يعتقد الأطفال أن المذاكرة هي من أسوأ القيود. ففي الوقت الذي يقضيه الطفل في اللعب دون الشعور بأي ملل، نجده وقت المذاكرة يشعر بالتعب ويبدأ باختلاق الحجج كالتظاهر بالجوع أو الرغبة بالنوم أو حتى التحجّج بأنَّ عليه التزام آخر ليفعله!

 

أبرز الحيل التي يعتمدها الأطفال للتهرب من المذاكرة

 

يبدأ الأطفال باختلاق الحجج للهروب من المذاكرة، ومن أهمها:

 

- التظاهر بالمرض، كالمعاناة من ألم المعدة أو الرأس

- الرغبة في النوم

- التظاهر بالجوع

- رفض مساعدة الأهل بهدف عدم المذاكرة

- اختلاق بعض الأمور التي يجب أن يقوم بها كترتيب غرفته

- التظاهر بالمذاكرة على الكمبيوتر ليلعب الألعاب 

 

أهم الطرق لإبطال حجج الهروب من المذاكرة

 

لتخطي مشكلة تهرّب الأطفال من المذاكرة، إليكم هذه النصائح:

 

- على كل أب وأم أن يتعلّما طرق ترغيب ابنهما فى المذاكرة، وفى هذا الصدد حاولي أن تكوني قدوة لأولادك في حب العلم وطلبه، فعند مشاهدة أولادك لك وأنت تحاولين طلب العلم والوصول إليه، رغم عدم إلزام أحد لك بذلك، سيحاولون تقليدك فى تصرفك هذا، لذلك عليك الاهتمام بالقراءة بجانبهم لتشعريهم أنك تساندينهم فيما يفعلون. وهنا نشير الى أن تربية الأولاد على قيم الثقافة ومعرفة قيمة العلم والتعلّم من الأمور الضرورية والتدابير المهمة، فالطفل الذى يكبر فى بيت يقرأ فيه، يكبر على فكرة أهمية إعلاء العلم والتعليم والتعلم.

 

- من المهم استغلال التكنولوجيا فى التعلم، ويكون ذلك مثلاً عبر بحث الطالب عن المعلومات والمعارف المرتبطة بدراسته  والمنهج التعليمي من خلال الإنترنت، وعليك مساعدته فى تصميم دروسه بشكل تفاعلي يضفي عليها مزيدًا من الحيوية.

 

- مكافأة الطالب على تفوقه وتفانيه في الدراسة والمذاكرة أمر مهم للغاية، على خلفية ما يمنحه له من طاقة نفسية كبيرة، ويمكنك ذلك من خلال تحقيق أمنية يرغب فيها، سواء بالذهاب لمكان معين أو اللعب والترفيه.

 

- من الأساسي تخصيص يوم من كل أسبوع للترفيه عن أبنائك، والسماح لهم بالقيام بكل الأشياء والأنشطة العملية التى يمنعون من القيام بها فى أثناء الدراسة، بسبب المدرسة والواجبات والمذاكرة طوال الأسبوع.

 

- لا تجعلي من المذاكرة هاجساً يهرب منه طفلك، أي لا تضغطي على طفلك ليذاكر، بل حاولي أن توزعي وقت المذاكرة بالطريقة التي يراها هو مناسبة.

 

- إعتمدي النقاش والتفاهم بحيث يشعر الطفل بفائدة ما يفعل، وتجنب الوعظ المباشر فذلك يؤدي في النهاية إلى كره الأبناء للمذاكرة.

 

تعلّموا من خلال موقع صحتي كيفية مساعدة الطفل على التأقلم في المدرسة:

 

مفتاح تفوّق طفلك في المدرسة بين يديك

كيف يقدّم الأساتذة الدعم النفسيّ للمراهقين في المدرسة؟

كيف تساعدين طفلك على التأقلم مع المدرسة الجديدة؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة