5 خطوات أساسية تبعدكم عن الحزن!

5 خطوات أساسية تبعدكم عن الحزن!

رؤى معلوف

المشاعر والأحاسيس التي تنتاب الفرد تكون مختلفة وهي تتبدّل وفقاً للظروف النفسيّة والجسديّة التي يمرّ بها الشخص، ففي الكثير من الأوقات وبفعل العديد من الضغوطات اليوميّة المتكررة، قد نعاني من حالات من الحزن الشديد التي تؤثر سلباً على حياتنا وتمنعنا من العيش بسعادة وراحة. وللتعرّف على أبرز الخطوات التي تساعد على الخروج من حالات الحزن، لا تفوتوا هذه النصائح الفعّالة التي نقدمها لكم عبر موقع صحتي.

 

التنفس بعمق

 

في الأوقات التي تحمل الكثير من المواقف العصبيّة والضاغطة، من المفيد التنفّس بعمق وبطريقة صحيحة، حيث أن ذلك يساعد على التخلّص من مشاعر الحزن الداخلية، ويساهم في الحدّ من حالات القلق والتوتر بفعاليّة.

 

تقديم القليل من المساعدة

 

لإشغال النفس والإبتعاد عن الحزن، من الممكن إختيار الإهتمام بمشاكل الآخرين والمساعدة على إيجاد حلول لها، وهنا نشير الى أن مساعدة الغير تمنح الإحساس الداخلي بالسعادة والرضا وعزز الثقة بالنفس، كما أن ذلك يساهم في طرد الشعور بالإكتئاب من خلال زيادة الطاقة الإيجابية والتخفيف من السلبية المفرطة.

 

العودة الى بعض اللحظات والأوقات السعيدة

 

الذكريات السعيدة هي العلاج الامثل للحزن، وذلك من خلال العودة الى بعض اللحظات الجميلة واللميزة والعودة الى بعض الصور التي تم إلتقاطها خلال المناسبات الفرحة، ما يساعد بفعالية على التفكير بالمواقف المفرحة والإيجابية والجميلة.

 

تناول بعض أنواع الوجبات المفضلة

 

إن الحصول على بعض الوجبات وأنواع المأكولات المفضلّة يؤثر بشكل إيجابي على الحالة النفسية للفرد، كما نشير بالمقابل الى أن الشعور بالجوع هو أحد العوامل التي تنعكس بشكل سلبي ومباشر على الشعور بالفرح، لذلك لا يجب التردد بالحصول على بعض الطعام اللذيذ من وقت الى آخر للتخفيف من أعراض الحزن والتوتر والقلق.

 

اللجوء الى ممارسة القليل من الرياضة

 

لا يجب التردد أبداً بممارسة التمارين الرياضية الدوريّة والمنتظمة التي تساعد على تعديل المزاج وتمنح السعادة من خلال المساهمة في الحدّ من السلبيّة وزيادة الطاقة الإيجابية المفيدة والضرورية للفرد.

 

إليكم المزيد من صحتي عن أسباب الحزن وطرق علاجه:

كيف تتعاملون مع مشاعر الحزن المفاجئة؟

إحذروا من تأثيرات الحزن الخطيرة على صحتكم!

للتمتع بصحة نفسية إيجابية... إليكم 4 خطوات لا تهملوها أبداً!

‪ما رأيك ؟
من انوثة