إزالة خصية واحدة.. هل تؤثر على الانتصاب؟

إزالة خصية واحدة... هل تؤثر على الانتصاب؟

تقع الخصيتان في كيس الصفن، وهما زوجان من الغدد التناسلية الذكرية التي تنتج خلايا الحيوانات المنوية وهرمون التستوستيرون، وهو الهرمون الجنسي الأساسي للذكور والستيرويد المنشط الذي يساهم في زيادة الرغبة الجنسية لدى الرجل ويساعد في الانتصاب. في بعض الحالات، قد يحتاج الرجل إلى إزالة إحدى الخصيتين أو كليهما في إجراء يسمى استئصال الخصية. قد تكون هذه العملية ضرورية بعد الصدمة أو الإصابة أو كجزء من علاج السرطان. موقع صحتي يبحث في تفاصيل هذا الموضوع.

 

إزالة خصية واحدة

إذا تمت إزالة خصية واحدة فقط، فلن تتأثر الوظيفة الجنسية. عادة ما تنتج الخصية المتبقية ما يكفي من هرمون التستوستيرون والحيوانات المنوية حتى يتمكن الرجل من الحفاظ على وظيفته الجنسية وخصوبته. سيشعر ببعض الألم والكدمات لمدة أسبوعين بعد العملية ولا توجد آثار جانبية دائمة بعد إزالة خصية واحدة.

إذا تُرك الرجل من دون علاج حتى اثنتي عشرة ساعة، يمكن أن يتسبب الالتواء في تلف دائم للخصية، مما يستلزم إزالتها. تشمل الأعراض تورمًا، ألمًا، وجود دم في السائل المنوي، كثرة التبول، ظهور خصية أعلى من الأخرى. ومع ذك لن تؤثر إزالتها على قدرتك على الانتصاب او على إنجاب الأطفال.

لكن بالنسبة لبعض الرجال، قد لا تعمل الخصية المتبقية بشكل جيد وقد يؤدي ذلك إلى تقليل خصوبتهم. يقترحون الاطباء بنوك الحيوانات المنوية قبل إجراء الجراحة، وبعد الجراحة قد يشعر الرجال بذكورية أقل وبالخجل حيال مظهر أعضائه التناسلية. لذلك يقترح البعض زرع خصية بديلة او مزيفة لتفادي الاحراج بسبب الشكل.

 

استئصال الخصيتين

إذا تمت إزالة كلتا الخصيتين، فإن الوضع هنا مختلف. بدون كلتا الخصيتين لا يستطيع جسم الرجل إنتاج هرمون التستوستيرون، قد يصبح أقل اهتمامًا بالجنس، وقد يواجه صعوبات في الانتصاب. لذلك يقرر بعض الرجال الخضوع للعلاج ببدائل التستوستيرون.

الرجال الذين استأصلوا كلتا الخصيتين لا يعودوا قادرين على إنتاج الحيوانات المنوية، لذلك لا يمكنهم إنجاب أطفال بيولوجيين. في بعض الأحيان، يكون الرجال قادرين على وضع الحيوانات المنوية قبل الجراحة. ثم يتم تجميد الحيوانات المنوية وحفظها من أجل الإخصاب في المختبر لاحقًا.

 

المزيد من المعلومات عن كيفية تقوية الانتصاب: 

‪ما رأيك ؟
من انوثة