كيف يتعامل المراهق مع الرغبة القويّة؟

كيف يتعامل المراهق مع الرغبة القويّة؟

خلال سنّ البلوغ، تبعث في نفس المراهق ثورة نفسية عميقة الأثر. وهنا تلعب الغدد الجنسية وظيفتها في زيادة قوة النشاط الفزيولوجي والعقلي والروحي. وفي الوقت نفسه تفرز في الدم مواداً معينة تطبع الخصائص الذكرية أو الأنثوية المميزة على أنسجتها وأخلاطنا وشعورنا.

 

الشهوة الجنسية في المراهقة

 

لدى الطفل إلحاح وفضول جنسيان، وببلوغ سن المراهقة فإنّ هذه الحاجات تقوى وتزداد. ففترة المراهقة هي فترة رغبات جنسية قوية وقد ثبت أنّ ما يزيد عن ٩٥% من المراهقين الذكور يكونون فعالين جنسياً حين بلوغهم الخامسة عشرة من العمر، وهو يعني إنغماسهم في فعاليات كالإستمناء والإحتلام والجماع والغزل.

 

وهنا تبرز الحاجة الكبرى للتربية الجنسية. فإنّ المراهق بحاجة لمساعدة فيما يخص مشاكله الجنسية، وفي إمكان المدرسة والبيت أن يساعدا المراهق كثيراً في هذا الخصوص. إذ أنّ هذه الشهوة هي أكثر الشهوات تأثيرًا على الإنسان وأعصاها.

 

بالإضافة إلى أنّ مراهقي اليوم يواجهون ثقافة يستحوذ عليها الجنس، والجاذبية الجنسية، والإشباع الجنسي دون خجل. فبرامج التلفزيون، والأفلام، والدعايات في المجلات والجرائد والتلفزيون ولوحات الإعلانات، بالإضافة إلى موديلات الملابس غالباً ما تكون صريحة في محاولتها إثارة الغرائز. وكثيراً ما يرضخ المراهقون أمام مثل هذه الضغوط البيئية لإشباع رغباتهم، من خلال الشهوة، ومن خلال المواجهات الجنسية الفعلية التي تثيرها تلك الرغبات. لذا من المفضّل أن يواكب الأهل دائماً أولادهم ومراقبة سلوكياتهم الجنسية لكي لا يحدث أي أمر يؤثر عليهم سلبياً. 

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا