لماذا تشعرون بالحزن بعد العلاقة الحميمة؟

لماذا تشعرون بالحزن بعد العلاقة الحميمة؟

قد يكون التأثر وموجة العواطف بعد ممارسة الجنس من الأمور الشائعة لدى النساء، لكن الرجل أيضاً معرّض للشعور بالحزن بعد العلاقة الحميمة. وبما ان هذه المشكلة قد تثير قلق العديد من الرجال، سوف نطلعكم على تفاصيلها خلال السطور القادمة.

 

أشعر بالحزن بعد العلاقة الحميمة

كشفت دراسة جديدة لعلماء من جامعة Queensland University  الأسترالية نشرت في مجلة  Journal of Sex & Marital Therapy أن الشعور بالحزن بدلاً من الفرح بعد ممارسة الجنس هو أمر شائع أيضاً لدى الرجال، وليس النساء فقط. يُعرف هذا بإكتئاب ما بعد الجنس أو post-sex blues.

وجدت الدراسة أن 41 ٪ من المشاركين قد عانوا من الحزن بعد العلاقة الحميمة في الأسابيع الأربعة التي سبقت إجراء المسح، وقد 4% من هؤلاء أنهم عانوا من ذلك بشكل منتظم. بعض المشاعر التي ذكرها الرجال هي شعورهم بالحزن والفراغ.

ووفقاً لهذه الدراسة، إن الأسباب تعود إلى أن الناقلات العصبية في منطقة الدماغ المسؤولة عن الشعور بالسعادة والرضا، لا تعمل بالطرق المتوقعة العادية. قد يلعب الاعتداء الجنسي على الأطفال دورًا أيضاً في إثارة المشاعر السلبية التي عانوا منها خلال الصدمة الأولية وإعادة الذكريات السيئة القديمة.

 

كيفية التخلص من مشاعر الحزن بعد العلاقة الحميمة

إن الحزن بعد العلاقة الحميمة ليس من المشاكل التي يمكن أن تتحسّن من تلقاء نفسها، فقد يزداد الأمر سوءاً إذا تجاهلتم الأعراض ويمكن أن يؤثر سلباً على العلاقة بين الزوجين. فمشاعر الحزن بعد العلاقة الحميمة يمكن أن تزيد من القلق والتوتر وخلق بعض المشاكل التي لا يمكن السيطرة عليها.

من هنا، يجب إستشارة أولاً أخصائي الصحة الجنسية الذي يصف دواءً لاضطراب المزاج والذي لا يجب أن يؤثر أبداً على النشاط الجنسي وعلى الرغبة.

كما ومن المفيد جداً التحدث مع الشريكة حول هذه المشكلة، فيمكن لمشاركة المشاعر أن تساعد في الوصول إلى الحلّ بسرعة.

 

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الجنسية إضغطوا على الروابط التالية:

 

 

 

‪ما رأيك ؟