ما علاقة هرمون التستوستيرون بعملية الإنتصاب؟

ما علاقة هرمون التستوستيرون بعملية الإنتصاب؟

التستوستيرون هو هرمون ينتجه الجسم بشكلٍ طبيعي وبنسبٍ أكبر عند الرّجل منه عند النّساء، وهو معروف بهرمون الذكورة ويؤثّر في مظهر الرّجل وصحّته الجنسيّة.

ما علاقة هرمون التستوستيرون بعمليّة الإنتصاب؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

علاقة التستوستيرون بالإنتصاب

 

على الرغم من أنّ نسبة هرمون التستوستيرون في الجسم تلعب دوراً هاماً في حدوث الإنتصاب والحفاظ عليه، إلا أنّ الضعف الجنسي لا يرتبط بشكلٍ أساسيّ بانخفاض هرمون الذكورة في الجسم.

 

غالباً ما تكون مشكلة ضعف الإنتصاب ناتجةً عن مشكلةٍ وعائيّة ترتبط بضعف أو إعاقة تدفّق الدم بالكمّية الكافية إلى العضو الذكري، فرغم أنّ المشاكل الهرمونيّة قد تؤثّر على هذه العمليّة إلا أنّها ليست السّبب الأساس الكامن خلفها.

والتستوستيرون لا يسبّب الإنتصاب لكنّه يحفّز الدّماغ على إنتاج أكسيد النتريك يساعد على إطلاق تفاعلات كيميائيّة لحدوث الإنتصاب.

 

التستوستيرون يساعد على الإنتصاب ولكن!

 

إنّ التستوستيرون قد يكون أحد العوامل العديدة التي تساعد على حدوث الإنتصاب والحفاظ عليه حتّى الإنتهاء من العلاقة الحميمة، ولكن هناك مشاكل صحّية أخرى متنوّعة قد تكون سبباً في المعاناة من ضعف الإنتصاب؛ مثل أمراض القلب والبدانة والسكري ومشاكل الغدة الدرقية وارتفاع ضغط الدم والضغط العصبي والقلق والتوتّر إضافة إلى اتّباع العادات السيئة كالتدخين.

 

كذلك تجدر الإشارة إلى أنّ انخفاض مستويات التستوستيرون في الجسم يرتبط بعددٍ من الحالات المرضيّة المزمنة والتي بدورها تؤثّر على الإنتصاب.

 

ضعف الإنتصاب وانخفاض التستوستيرون

 

يمكن أن يكون نقص معدّلات التستوستيرون سبباً لانخفاض الرّغبة الجنسيّة عند الرجل والتي بدورها تؤثّر سلباً على عمليّة الإنتصاب.

من هنا، فإنّ نقص نسبة هرمون الذكورة في الجسم قد يكون مؤشّراً إلى انخفاض الرّغبة الجنسيّة التي يجب البحث عن أسبابها من أجل علاجها وبالتالي المساعدة على تحفيز إفراز الجسم للتستوستيرون.

 

التستوستيرون والصحة الجنسيّة

 

يرتبط هرمون التستوستيرون بالعديد من الوظائف الجنسيّة عند الرجل خصوصاً وأنّه يُعتبر مسؤولاً عن تطوّر الأعضاء التناسليّة عند الجنين أثناء نموّه في الرّحم، وعن التغيّرات الجسديّة عند الرجل خلال مرحلة البلوغ؛ إذ يُفرز بكمّياتٍ بسيطة عند الجنين ثمّ يتوقف الجسم عن إفرازه بعد الولادة ويتمّ إنتاجه من جديد بكمّياتٍ كبيرة عند البلوغ.

 

لا بدّ من الحفاظ على مستوياتٍ معتدلة من هرمون التستوستيرون في الجسم من أجل التمتّع بحياةٍ جنسيّة سعيدة وصحّية، إذ أنّ ارتفاع معدّلات الهرمون مثل انخفاضه يعرّض الرجل لبعض التأثيرات السلبيّة التي تؤثّر سلباً على صحّته الجنسيّة.

 

لقراءة المزيد عن هرمون التستوستيرون اضغطوا على الروابط التالية:

 

اعراض يجب ان يتنبه لها الرجل لنقص التستوستيرون

علاقة التستوستيرون بصحتك ومزاجك وحياتك الجنسية

انخفاض التستوستيرون والرغبة الجنسية

‪ما رأيك ؟