هل تعتبر عملية زرع العضو الذكري ناجحة؟

هل تعتبر عملية زرع العضو الذكري ناجحة؟

عملية زرع العضو الذكري هي إجراء يساعد الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب ولم تنفع معهم أنواع أخرى من العلاجات. تتضمن عملية زرع العضو وضع جهاز اصطناعي داخل العضو وكيس الصفن. يساعد هذا الجهاز الرجل على تحقيق الانتصاب واستعادة الوظيفة الجنسية.

 

عملية زرع العضو الذكري

تم إجراء أول عملية زرع العضو الذكري بنجاح في جنوب إفريقيا في عام 2014. وكان المريض رجلًا يبلغ من العمر 21 عاماً تم بتر عضوه التناسلي بعد ختان فاشل. منذ ذلك الحين، حدثت عمليات زرع ناجحة في الولايات المتحدة في عام 2016 ومرة أخرى في جنوب أفريقيا في عام 2017.

في شهر مارس من العام 2018، أجرى فريق من الجراحين أول عملية زرع العضو الذكري والصفن في العالم في مستشفى جونز هوبكنز في بالتيمور، ماريلاند، الولايات المتحدة الأمريكية. كانت هذه الجراحة هي المرة الأولى التي يتم فيها زرع كل من العضو الذكري وكيس الصفن، إضافةً إلى جزء من جدار البطن. (ملاحظة: لم يتم زرع خصية المتبرع.)

 

العلاقة الحميمة بعد عملية زرع العضو الذكري

يعاني بعض الرجال الذين خضعوا لهذه العملية من ان الانتصاب قد لا يدوم الانتصاب يدوم طويلاً كالمعتاد، على الرغم من أن بعض عمليات الزرع الحديثة قد عالجت هذه المشكلة.

الفارق الآخر هو أن الغرسات لا تؤثر على رأس العضو التناسلي، وهذا يعني أنه لا يصبح صلباً كما يحدث للعضو التناسلي عند الإنتصاب. ولكن لا تؤثر غرسات العضو الذكري على الطريقة التي يشعر بها الرجل أثناء الجماع الجنسي؛ ولا تؤثر على قدرة الرجل في الوصول إلى النشوة الجنسية أو حتى القذف.

 

الشفاء من عملية زراعة العضو الذكري

الرجال الذين يخضعون لعملية زراعة العضو التناسلي يجب أن يكونوا قادرين على العودة إلى المنزل في نفس اليوم. سوف يحتاجون إلى تناول أدوية الألم للمساعدة في تعزيز الشعور بالراحة والمضادات الحيوية لمنع العدوى.

سيقدم الطبيب تعليمات إضافية ، والتي قد تشمل:

- الانتظار لمدة 4-6 أسابيع بعد الجراحة قبل استئناف النشاط الجنسي.

- إبقاء العضو الذكري نحو الأعلى لمنعه من الانحناء للأسفل.

تجدر الإشارة إلى أن زرع العضو الذكري لا تزيد من الطول الطبيعي للعضو. في كثير من الحالات، يكون العضو الذكري المنتصب المزروع أقصر قليلاً مما كان عليه قبل الجراحة.

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الجنسية إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟