هل يدلّ الإنتصاب على الحبّ؟

هل يدلّ الإنتصاب على الحبّ؟

عادةً ما يعمل الحبّ على تحسين الصحّة النفسيّة والجسديّة عند كلا الشريكين، نظراً لأنّه يؤثّر على وظائف الجسم المختلفة خصوصاً من خلال الهرمونات التي يتمّ إفرازها بمجرّد الوقوع في الحبّ.


وتتمثّل الحالة الجسديّة للرّجل عندما يكون واقعاً في الحبّ بانتظام ضربات قلبه، ويعود السّبب إلى أنّ أجزاء القلب التي يتألّف منها النّظام العصبي تعمل مع بعضها البعض بشكلٍ أفضل ما يسمح للجسم بالمرور بعمليّةٍ تسمّى التجديد الطبيعي.


نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي العلاقة بين الإنتصاب والحبّ وهل يمكن أن تكون ردّة الفعل الجسديّة هذه دليلاً على مشاعر الحبّ.

 

الدافع الجنسي والهرمونات

 

تلعب الهرمونات دوراً أساسياً في مختلف وظائف الجسم، لا سيّما الوظيفة الجنسيّة!

ويتأثّر الدافع الجنسي الذي يرتبط بالإنتصاب عند الرّجل، بهرموناتٍ عدّة مثل التستوستيرون والإستروجين والبروجستيرون والأوكسيتوسين والفاسوبريسن.

فهذه الهرمونات تتحكّم في القدرة على الإنخراط في السلوكيّات الجنسيّة، كما أنّها تتأثّر بالنفسيّة التي تتغيّر بدورها عند الوقوع في الحبّ.

 

هرمون الحبّ والإنتصاب

 

عند الوقوع في الحبّ، يحفّز ذلك الجسم على الإفراز عن الأوكسيتوسين أو ما يُعرف أيضاً بهرمون الحبّ؛ ما يترك تأثيراتٍ عدّة على الجسم عند الرّجل.

 

في هذه الحالة، يحدث الإنتصاب بشكلٍ أكبر نتيجة الشّعور بالحبّ؛ إذ يزيد إفراز هرمون الحبّ من الرّغبة الجنسيّة لدى الرّجل عن طريق تحفيز الإنتصاب لديه وأيضاً تحفيز حركة الحيوانات المنويّة. ويُعتقد أنّ الأوكسيتوسين يلعب دوراً هاماً في مسألة بلوغ النشوة الجنسيّة، حيث أنّ هناك علاقة وثيقة بين تركيز هذا الهرمون وشدّة الشّعور بالنشوة.

 

الإنتصاب قد لا يدلّ دائماً على الحبّ

 

يمكن للرجل أن يمارس العلاقة الجنسيّة مع تحقيق انتصابٍ جيّد من دون الشّعور بالحبّ، نظراً لأنّ الإثارة تلعب دوراً أساسيّاً في هذا الإطار وهي التي تحفّز الجسم على الشّعور بالرّغبة الجنسيّة وبالتالي زيادة تدفّق الدم إلى العضو الذكري وتحقيق الإنتصاب.

 

إذاً يمكن أن يدلّ الإنتصاب على الحبّ نتيجة إفراز الجسم لهرمون الأوكسيتوسين عند الشّعور بالعاطفة القويّة، إلا أنّه لا يمكن أن يكون دليلاً قاطعاً على ذلك لأنّ الإثارة تلعب دوراً أساسيّاً في عمليّة الإنتصاب عند الرّجل.

 

لقراءة المزيد عن الإنتصاب اضغطوا على الروابط التالية:


 

‪ما رأيك ؟