أكثر المداعبات نجاحاً في زيادة المتعة خلال العلاقة الحميمة!

أكثر المداعبات نجاحاً في زيادة المتعة خلال العلاقة الحميمة!

يجب أن تحقق العلاقة الحميمة الاستمتاع الكافي للزوجين لكي تكون ناجحة، خصوصاً وأنّها تؤثر بشكلٍ مباشر على مدى الرضا والسعادة في الزواج. ولتحقيق أكبر قدرٍ من المتعة أثناء العلاقة، لا بدّ من التعرّف في هذا الموضوع من موقع صحتي على أكثر المداعبات نجاحاً.

 

التدليك

يعزز التدليك الاسترخاء الجسدي والنفسي، مما ينعكس إيجاباً على العلاقة الحميمة وهنا يكمن نجاح هذا النوع من المداعبات. كما أنّ التدليك يحسّن الدورة الدمويّة في الجسم وبالتالي يزيد من تدفق الدم إلى الأعضاء التناسليّة، ممّا يزيد من الرغبة والإثارة أثناء العلاقة الحميمة.

 

الكلام الحميم

يُعتبر من أكثر أنواع المداعبات نجاحاً قبل الاتصال الجنسي، ويعود الفضل في ذلك إلى أنّ تبادل المشاعر والأحاسيس والرغبات بصراحة وبطريقة مثيرة يكسر الحواجز بين الزوجين ويقرّبهما أكثر من بعضهما البعض.

 

الهمس في الأذن

يمكن همس في أذن الشريك بعض العبارات والكلمات الحميمة التي تثير رغبته وتعزّز الإثارة. هذه الطريقة فعّالة لتحقيق النجاح في العلاقة عند القيام بها بصوتٍ خافت ومثير ومعرفة الشريك جيّداً للتمكّن من همس كلمات خاصة تثيره وتزيد رغبته.

 

مداعبة الشعر

لمس الشعر ومداعبته برفق وهدوء وإدخال الأصابع بين خصله، يزيد من الرغبة الجنسيّة عند الشريك وهذا يعزّز الإثارة لممارسة علاقة حميمة ممتعة وناجحة. ويُعتبر الشعر وفروة الرأس من الأماكن الحساسة المحتوية على العديد من النهايات العصبية.

 

مداعبة اليدين

يمكن اللجوء إلى مداعبة يدَي الشريك من خلال تدليكهما برفق وتقبيلهما بطريقة مثيرة، ممّا يزيد من الشعور بالإثارة بالرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة. هذا النوع من المداعبات ناجح لأنّه يستهدف منطقة حساسة في الجسم، يزيد تدليكها من الشعور والأحاسيس عند الشريك.

 

طريقة التنفس

يمكن التنفس بشكلٍ مثير وجعل الشريك يشعر بذلك على جسده. هذه الطريقة مثيرة إلى حدّ كبير وتُعتبر من أكثر أنواع المداعبات نجاحاً في زيادة الرغبة بممارسة العلاقة الحميمة.

 

اللمس

يمكن إثارة الشريك بشكلٍ كبير من خلال طريقة اللمس برفق وهدوء لزيادة الإثارة. هذا الأمر من شأنه أن يحسّن الأداء الجنسي وينعكس إيجاباً على العلاقة الحميمة عموماً.

 

تتعدّد أنواع المداعبات ويمكن أن تشتمل على قائمة طويلة لا تنتهي، إذ يمكن أيضاً اعتماد التواصل البصري الذي يحقّق مداعبة مثيرة بالتزامن مع اعتماد طريقة أخرى تعزّز من تأثيره كاللمس والتدليك. 

 

لقراءة المزيد عن المداعبة في العلاقة الحميمة إضغطوا على الروابط التالية:

 

 

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة