العلاقة الحميمة بعد الولادة صعبة... إليك أبرز الخطوات لتسهيلها!

العلاقة الحميمة بعد الولادة صعبة... إليك أبرز الخطوات لتسهيلها!

بعد الولادة، يتغيّر جسم المرأة ويقلّ إحساسها بالإثارة والإعجاب بجسدها ما يؤثر على رغبتها في اقامة العلاقة الحميمة. لذا لتعود العلاقة ما بين الزوج والزوجة، عليهما القيم بتحضيرات نفسية وجسدية، وعليك معرفة بعض الأمور التي تسهّل عليك تقبل فكرة العلاقة الجنسية من جديد.

 

عدم الرغبة في العلاقة الحميمية بعد الولادة أمر طبيعي!

- يجب ان لا تؤثر عليكِ فكرة أنك لا ترغبين بالعلاقة، ولا تعتبري أنك الوحيدة التي تعانب من هذا الجفاف العاطفي والجنسي، فهذا أمر طبيعي بالنسبة لأي امرأة بعد الولادة.

- من الطبيعي أيضاً أن تشعري بعدم الراحة والجفاف المهبلي وبعض الألم نتيجة جرح الولادة، وهذا الأمر يحدث عندما تمارسين العلاقة للمرة الأولى بعض النفاس.

 

نصائح تساعدك لاسترجاع الرغبة الجنسية

-  بعد الحمل والولادة والرضاعة الطبيعية، تكون الهرمونات الجنسية في أسوأ حالاتها، وتستغرق حوالي 12 أسبوع حتى تعود للإستقرار وتعود الرغبة كما كانت. لذا يجب تفهّم هذا الأمر والحصول على الوقت الكافي من الراحة والتعافي للعودة الى العلاقة الطبيعية.

- يجب أن تعرفي أيضاً أنّ الإرهاق وقلة النوم يؤثران على رغبتك. فالشعور بالإرهاق وقلة النوم والقلق كلّها تجعل قابليتك ورغبتك في العلاقة الحميمة أقل من الطبيعي. لذا حاولي قدر الامكان أن تحصلي على قسطٍ من الراحة حين ينام طفلكِ، كما يمكن أن تطلبي المساعدة من أحد المقرّبين منكِ بعد الولادة لكي تنامي وترتاحي. وبذلك تكونين أكثر استعداداً للعلاقة مع زوجكِ.

- حاولي التفكير أنّ العلاقة الحميمة مهمّة جداً بعد الإنجاب، وذلك لأنها تقوّي الصلة ما بينك وبين زوجك، وتساعدك على التعافي سريعاً وتحسن حالتك المزاجية وتحافظ على صحة زواجك وتقلل التوتر والخوف الناتجين من الولادة.

- يمكن أن تتفقي مع زوجكِ على أن تكون اللقاءات الاولى ما بينكما قائمة على المداعبة فقط، وتدريجياً تعودان الى العلاقة الحميمة الكاملة ما يجعلكِ أكثر راحة وقدرة على الاستمتاع.

- يمكنك استخدام مرطبات مهبلية للحدّ من الجفاف والتركيز على أوضاع حميمة مريحة.

تذكّري أخيراً أنّ هذه المرحلة مؤقتة، والرغبة الجنسية ستعود بعد فترة من الوقت، فحاولي الاسترخاء وقلّلي من التوتّر قدر الامكان!

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

لنصائح جنسية اضافية، إليك هذه المقالات من موقع صحتي:

من يستمتع اكثر خلال العلاقة؟ المراة أم الرجل؟

كيف تتجنبون المواقف المحرجة خلال العلاقة الحميمة؟

الاستياء من العلاقة الحميمة مشكلة شائعة... وحلولها كثيرة!

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟