صداع العلاقة الحميمة... حالة لا تستدعي القلق!

صداع العلاقة الحميمة... حالة لا تستدعي القلق!

يحدث الصداع الجنسي عند القيام بأي نوع من الأنشطة الجنسية، لا سيما عند الوصول إلى هزة الجماع. ويشعر المريض في هذه الحالة بألم في رأسه وعنقه، الذي يزداد مع زيادة الإثارة الجنسية، أو قد يشعر فجأة بصداع حاد قبل أو أثناء هزة الجماع. في بعض الأحيان قد يكون الصداع الجنسي علامة على الإصابة بحالة مرضية خطيرة، مثل مشاكل الأوعية الدموية التي تغذي المخ.

 

الأسباب

 

معظم حالات الإصابة بالصداع الجنسي لا تستدعي القلق. أمّا الصداع الجنسي الذي يحدث فجأة، فمن المرجح أن يكون مرتبطاً بتوسع في جدار الشريان داخل الرأس، اتصال غير طبيعي بين الشرايين والأوردة الموجودة في المخ، نزيف في جدار الشريان مما يؤدي إلى تسلخ شرياني بالمخ، السكتة الدماغية، مرض الشريان التاجي، استخدام بعض الأدوية والعقاقير، مثل أقراص منع الحمل والالتهابات الناتجة عن بعض الأمراض المعدية.

 

الأعراض

 

النوع الأكثر شيوعاً من الصداع الجنسي يحدث بدون سابق إنذار، ويصاب به المريض خلال ثوان من هزة الجماع. أمّا النوع الآخر من الصداع الجنسي، يبدأ بشعور بالألم في جانبي الرأس، شد في عضلات الرقبة والفك. يبدأ تدريجياً قبل دقائق من هزة الجماع، ثمّ يشتد مع زيادة الإثارة الجنسية.

 

العلاجات والعقاقير

 

في بعض الحالات يتحسن الصداع الجنسي بسرعة كبيرة، إذ يتلاشى الألم تماماً قبل أن يبدأ مفعول المسكنات. كما إنّ استكمال ممارسة العملية الجنسية بعد الصداع الجنسي قد تجعل الصداع والألم يزدادا سوء. لذلك، من الأفضل الإمتناع عن ممارسة العملية والأنشطة الجنسية، حتى تشفى تماماً من آخر نوبة صداع تعرضت لها. أمّا إذا كان لديك تاريخ مع الصداع الجنسي، ولا يوجد سبب كامن وراء إصابتك به، قد يوصي طبيبك بتناول الأدوية الوقائية بشكل منتظم ومستمر. 

‪ما رأيك ؟
من انوثة