ماذا لو كان شريككم يعاني من الوسواس القهري الجنسي؟

ماذا لو كان شريككم يعاني من الوسواس القهري الجنسي؟

الوسواس القهري هو مرض عصبي، ويتصف بوجود فكرة متسلّطة وسلوك جبري يحاصر المريض ويلازمه. ويشعر المريض إزاءه أنّه لا يستطيع المقاومة ويُصاب بالقلق الشديد والتوتّر والالم رغم إقتناعه أحياناً كثيرة بأنّ سلوكه خاطئ وغير طبيعي. ويمكن أن ظهر الوسواس القهري بأشكال مختلفة مثل التفكير الدائم بفكرة معيّنة أو الوسواس بالتنظيف وغيرها من الاشكال. لكن ماذا عن الجنس؟ وهل يمكن للوسواس القهري أن يطال هذه الناحية أيضاً؟.

 

سلوكيات جنسية

 

إنّ الوسواس القهري متّصل مباشرة بالحياة الجنسية للفرد، فهو يمكن أن يعبّر عن هذا الوسواس بسلوكيات مختلفة لا يمكن إلا التنبّه اليها ومنها مثلاً:

 

- تنظيف النفس بشكل مبالغ به قبل ممارسة الجنس وبعدها، كما لو أنّ الشخص قد أصبح وسخاً. وهذا يعود الى نظرة الفرد للجنس والمعتقدات التي يحملها معه منذ طفولته.

 

- إستحواذ الافكار العنفية على تفكير الفرد، فهو في ممارسته الجنسية يريد أن يشعر الآخر بالألم أو أن يتألم بنفسه وإلا لا يجد متعة في العلاقة.

 

- تفكير الشخص بشكل مستمر بأفكار جنسية غريبة وتخرج عن المنحى الطبيعي للعلاقة، وهنا بالطبع لا يكون كلّ شخص ذات شذوذ جنسي مصاب بالوسواس القهري. إلا أنّ الشخص المريض لديه أفكار غريبة عن الجنس ويريد ممارسته بوضعيات لا يوافق عليها الشريك في الكثير من الاحيان ما يسبّب نزاعاً.

 

- هناك أيضاً الشكّ غير الطبيعي بخيانة الشريك، ما يدفعه الى الاذية أكثر خلال الممارسة الجنسية وكأنّه يعاقب الآخر على فعلته، في حين أنّ الشريك يمكن ألا يعلم أسباب هذا التعنيف.

 

- من الامور الشائعة أيضاً عند مرضى الوسواس القهري إعتقادهم أنّهم يعانون من مرض جنسي معيّن، أو أنّ الشريك يمكن أن ينقل لهم عدوى معيّنة. وهذا ما يُعتبر عائقاً كبيراً أمام عفوية العلاقة، إذ يقوم المريض باستخدام اساليب الوقاية بشكل مبالغ به ليقوم بعدها بالاغتسال واعادة ذلك مرّات عدة ما يحرج الشريك.

 

العلاج

 

إنّ ملاحظة الاعراض السابقة تعني أنّ الشخص يعاني من الوسواس القهري، ولا حلّ إلا بالعلاج النفسي مع أخصائي يستطيع تحديد اسباب الوسواس وطريقه علاجه سواء بالعقاقير أو جلسات العلاج الفردية والجماعية. 

‪ما رأيك ؟
من انوثة