ما هي العوامل التي تسبّب قصر مدّة العلاقة الحميمة بين الشريكين؟

ما هي العوامل التي تسبّب قصر مدّة العلاقة الحميمة بين الشريكين؟

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تتداخل في ما بينها وتؤثر على مدة العلاقة الحميمة. ويتساءل البعض عن المدة الطبيعية التي يجب أن تستغرقها ممارسة العلاقة لكي لا تكون قصيرة أو طويلة أكثر من اللازم، وكلّ ذلك في إطار البحث عن إنجاح العلاقة والتمتّع بحياة جنسية سعيدة.

ولأنّ قصر مدّة العلاقة من المشاكل التي تواجه الكثير من الأزواج وتحول دون استمتاعهما بها، نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي العوامل المؤدية إليها من أجل العمل على معالجتها.

 

- الحالة النفسية:

العلاقة الحميمة القصيرة المدى قد تكون بسبب الحالة النفسية السيئة لكلا الزوجين أ أحدهما. وللتغب على هذه المشكلة لا بدّ من الحرص على الاسترخاء والابتعاد عن التوتر والقلق والضغط النفسي قبل الممارسة.

 

- الخلافات الزوجية:

لا يمكن الاستمتاع بالعلاقة الحميمة أو العمل على إطالة مدّتها إذا كان هناك بعض المشاكل الزوجية العالقة بين الشريكين. لذلك يُنصح بحلّ الخلافات كافة من خلال اعتماد الحوار الصريح والصادق، وعدم غلق المناقشة إلا بعد التأكّد من حلّ المشكلة.

 

- الحالة الصحية:

هناك بعض الأمراض التي قد تحول دون التمكن من إطالة مدة العلاقة الحميمة، التي تصبح قصيرة المدى ولا تحقّق الإشباع الجنسي للزوجين أو أحدهما. للتعامل مع هذا الموضوع، يُنصح بالمتابعة الحثيثة مع الطبيب والقيام بالفحوصات اللازمة والدوريّة، لعلاج الأمراض والمشاكل الصحية والسيطرة على تلك المزمنة في حال وجودها، ممّا يحدّ من تأثيراتها السلبية على العلاقة الحميمة.

 

- المفاهيم الخاطئة:

يسيطر عدد من المفاهيم الخاطئة على بعض الأزواج في ما يتعلق بالعلاقة الحميمة، وخصوصاً في بداية الزواج حيث يكون لكلّ من الشريكين تصوّر معين حول العلاقة والحياة الجنسية. يُفضّل تجنّب الأحكام المسبقة ومحاولة اعتماد بعض الأساليب كالمداعبة من أجل إطالة فترة العلاقة الحميمة.

 

- التقدم في العمر:

تطرأ تغيّرات فسيولوجية وهرمونية عدّة على كلّ من المرأة والرجل مع التقدم في العمر، ممّا يؤثر سلباً على الحياة الجنسية خصوصاً من جهة مدّة العلاقة. يُنصح في هذا الإطار التواصل مع الطبيب واتباع إرشاداته في ما خصّ كيفية مواجهة قصر مدة العلاقة.

 

اعتماد التغيير وكسر الروتين في العلاقة الحميمة من أهمّ الأمور التي لا بدّ من أخذها بالاعتبار من أجل إطالة مدة العلاقة الحميمة القصيرة، ولكنّ هذا لا ينجح من دون تمتّع الزوجين بقدرٍ كافٍ من التفاهم والتواصل في ما بينهما.

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com 


لقراءة المزيد عن العلاقة الجنسيّة إضغطوا على الروابط التالية:

ما هي المدة المثالية لممارسة العلاقة الحميمة؟

كم تستغرق مدة الإيلاج في العلاقة الجنسية؟

لإطالة مدّة العلاقة الحميمة مع الشريك لا تفوتوا قراءة هذا المقال من صحتي!

‪ما رأيك ؟
من انوثة