7 طرق فعالة لزيادة المتعة خلال العلاقة الجنسية

7 طرق فعالة لزيادة المتعة خلال العلاقة الجنسية

كريستال النوار

تُعتبر العلاقة الحميمة جزءاً مهمّاً من الحياة الزوجيّة، حيث أنّ نجاحها يمنع حدوث أيّ فجوةٍ بين الزوجين تتسبّب في المشاكل والخلافات المُـكرّرة، كما أنّه يُعمّق المشاعر بينهما فيُعزّز الحبّ ويُقوّي العلاقة والروابط التي تجمعهما.

لإبقاء العلاقة الحميمة مشتعلة وإبعادها عن الروتين الذي يضرّها، نُعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي بعض الطرق المُفيدة التي يُمكن أن تزيد المتعة خلال العلاقة الجنسيّة.

1
لغة سرّية

لغة سرّية

يُمكن اختراع لغةٍ سرّية بين الزوجين تدلّ على العلاقة الحميمة، أي الإشارة إلى عباراتٍ وكلماتٍ لا يفهمها أحدٌ سوى الشريكين؛ ما تجعل العلاقة أكثر مُتعة بينهما خصوصاً عند استخدامها في الرّسائل اليوميّة ومباشرةً مع نظراتٍ مُثيرة.

2
المُداعبة

المُداعبة

يُنصح بزيادة فترة المُداعبة قبل الشّروع بالعمليّة الجنسيّة من أجل زيادة الإثارة والمتعة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة؛ حيث يُمكن القيام بكلّ ما يُثير الذات والشريك بالإضافة إلى التّركيز على المناطق الحساسة التي تزيد من الإثارة لا سيّما الرّقبة والقدمين.

3
ابتكار ألعابٍ مُثيرة

ابتكار ألعابٍ مُثيرة

يُمكن ابتكار بعض الألعاب المُثيرة مع الشّريك وممارستها من وقتٍ إلى آخر، مثل إطفاء الأنوار ومنعه من النّظر إلى ما سيحصل ممّا يزيد من الإثارة ويُعزّز الرّغبة الجنسيّة أثناء العلاقة الحميمة.

4
القبلات الطويلة والحركات المُثيرة

القبلات الطويلة والحركات المُثيرة

يُنصح بإثارة الشريك بشكلٍ رومانسيّ عن طريق تبادل القبلات الطويلة ووضع اليد على قلبه والرأس على رقبته والتنفّس ببطء مع بعض الحركات المثُيرة؛ الأمر الذي يزيد من المتعة والإثارة أثناء العلاقة.

5
الضّحك أثناء العلاقة

الضّحك أثناء العلاقة

تُصبح العلاقة الحميمة مُمتعة عن طريق الضّحك مع الشّريك في أثناء ممارستها؛ وذلك لأنّ القلق والتوتر يؤدّيان إلى علاقةٍ جنسيّةٍ مؤلمةٍ وخاليةٍ من السعادة ومن عنصر الإثارة والرّغبة بالإضافة إلى عدم الوصول إلى النشوة.

6
تهيئة الأجواء

تهيئة الأجواء

يتطلّب تعزيز الإثارة وجود أجواءٍ رومانسيّة في الغرفة، فهذا يُحفّز على الإستمتاع الجنسيّ بصورةٍ أفضل؛ وذلك من خلال استخدام الضّوء الخافت وإضاءة الشّموع ووضع العطر المُفضّل للشّريك. كما يُنصح بأن تكون الأجواء باردةً وليست حارّةً لأنّ هذا يُساعد في تأخير الوصول إلى النّشوة لدى الشريكين.

7
الراحة والإبتعاد عن التوتّر

الراحة والإبتعاد عن التوتّر

لا بدّ من التأكّد من الحصول على قسطٍ كافٍ من النّوم والراحة والإبتعاد عن التوتّر والقلق؛ هذا لأنّ قلّة النوم وبالإضافة إلى الضّغوط اليوميّة تُقلّل الرّغبة الجنسيّة وتؤدّي إلى الفتور في العلاقة الحميمة.

لقراءة المزيد عن الإثارة الجنسية إضغطوا على الروابط التالية:

 

‪ما رأيك ؟