ما السبب وراء انخفاض الدافع الجنسي عند المرأة؟

ما السبب وراء انخفاض الدافع الجنسي عند المرأة؟

تتقلّب الرغبات الجنسية للمرأة بين فترة زمنية وأخرى، وهذا أمر طبيعي. فما هي الأسباب التي تؤثر على الرغبة الجنسية لدى المرأة؟ وكيف يمكنك التعامل معها؟ اليك هذا الموضوع من صحتي.

 

ما هي العوامل التي تلعب دوراً في انخفاض الرغبة الجنسية لديك؟

كثيرة هي الأسباب التي تلعب دوراً في انخفاض هذه الرغبة لديك. فقد تكون جسدية، نفسية أو بسبب مشاكل مع الطرف الآخر. سنفصّلها لك على تالياً:

- الأسباب الصحية: نقصد بذلك المرض كالسرطان، السكري، التهابات المفاصل، الأمراض العصبية وغيرها من الحالات المماثلة. كما أن تناول بعض الأدوية كمضادات الاكتئاب يمكن أن يؤدي أيضاً الى انخفاض هذه الرغبة. وهناك بعض التفاصيل التي تلعب دوراً في هذا الاطار مثل الآلام أثناء الجماع، عسر الجماع، حتى لو أنّك تنجحين رغم هذا الواقع في الوصول الى النشوة الجنسية.

- أسلوب حياة غير الصحيّ: لأسلوب الحياة الذي تتبعينه آثار كبيرة على كل التفاصيل المتعلقة بك حتى على رغبتك الجنسية. فالارهاق الشديد، التدخين، المخدرات، الافراط في تناول الكحول، نوعية الطعام، وساعات تناولها كما عدم ممارسة الرياضة، كلها عوامل تؤثر سلباً على الرغبة الجنسية لديك.

- التغييرات الهرمونية: كثيرة هي الأسباب التي تؤدي الى تغييرات هرمونية لدى المرأة. وهنا نتكلم عن سن اليأس كما عن فترة الحمل وما بعد الولادة، حيث تتعرّضين للكثير من الضغوطات نتيجة التغير في جسمك والمسؤولية تجاه مولودك الجديد.

- العوامل النفسية: للعامل النفسي دور مهم في التحكم بالرغبة الجنسية لديك أيضاً، نذكر منها:

تعرّض سابق لأي تعد جنسي أو جسدي.

عدم احترام جسدك كما يجب وعدم رضاك الشخصي عن  نفسك.

الانشغال الدائم بهموم الحياة ومشاكلها.

تجارب سلبية سواء كانت من الماضي أو في الحاضر.

ضعف الثقة بالشريك.

الإحباط نتيجة انعدام الصراحة بين الطرفين حول الأمور الجنسية.

 

كيف تتعاملين مع هذه المشكلة؟

النقطة الاساسية في هذا المجال تكمن في تحديد سبب تراجع الرغبة الجنسية. فاذا كانت المشكلة مرضية، يجب التحدّث مع الطبيب المتابع حيث يمكن أن يصف لك علاجاً هرمونياً معيّناً لمساعدتكِ في العودة الى الحياة الجنسية النشطة.

في حال كان السبب هو نمط الحياة غير الصحيّ، من المهمّ أيضاً اجراء بعض التغييرات البسيطة سواء الانتظام في تناول الوجبات الصحيّة أو ممارسة الرياضة يومياً.

أمّا من الناحية النفسية، فمن المهمّ التواصل واستشارة اختصاصيّ نفسيّ لتحديد مكمن الخلل وكيفية التعامل معه بشكل سليم.

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

لمعلومات أكثر حول الصحة الجنسية للمرأة إليك هذه المقالات من موقع صحتي:

كيف يفيدكِ الجماع الصباحي؟ تأثيره مذهل!

كيف تتعرفين على اعراض مرض السيلان؟

العلاقة الحميمة أفضل في العتمة او الضوء؟

‪ما رأيك ؟