4 أمور أساسية تدفع الزوجة الى رفض العلاقة الحميمة!

4 أمور أساسية تدفع الزوجة الى رفض العلاقة الحميمة!

على الرغم من أن العلاقة الحميمة هي من الأمور الأساسية في العلاقة الزوجية، إلا أن المرأة ونتيجة الكثير من الظروف والعوامل قد تفضّل الإبتعاد عن هذا الإتصال الجنسي أو تفاديه ما يهدد إستمرار الزواج بشكل مباشر، وذلك نتيجة العديد من الاسباب التي نفصلّها لكِ في موضوعنا التالي من موقع صحتي:

 

عدم إهتمام الشريك بنظافته الشخصية

 

عدد كبير من الرجال يقوم بإهمال نظافته الشخصية، علماً أن الجسم غير النظيف يؤدي الى ظهور بعض الروائح المزعجة التي تسبب نفور الزوجة من العلاقة الحميمة. وهنا نشير الى أن بعض الرجال أيضاً لا يهتمون بتنظيف أفواههم وأسنانهم خاصة إن كانوا مدخنين، لتكون روائح أفواههم غير محببة، ما يضايق النساء بشكل كبير ويتسبب مع مرور الوقت في نفورهم من الاقتراب من الشريك وبالتالي الهروب من العلاقة الجنسية بشكل تام.

 

المشكل النفسية الكثيرة

 

إن معاناة المرأة من الاكتئاب هو من الأسباب الأساسية التي تدفع المرأة الى الإبتعاد عن العلاقة الجنسية، فضلاً عن معاناتها من بعض الاضطرابات النفسية الناتجة عن قلقها الدائم بسبب شكلها الخارجي، ما يجعلها تشعر بأنها غير جذابة ويؤدي الى تراجع ثقتها بنفسها وبالتالي رفضها للإتصال الجسدي مع زوجها.

 

التعب والشعور بالإرهاق

 

إضافة الى عملها خارج المنزل، فإن مهام البيت المختلفة وتربية الأطفال هي من الأمور المطلوبة من الزوجة، ما يجعلها بحالة من الإرهاق نتيجة معاناتها من التعب الشديد، علماً أن هذه الحالة تبعدها تلقائياً عن العلاقة الحميمة مع زوجها وتجعلها تعاني من الفتور الجنسي.

 

عدم إختيار الوقت المناسب لممارسة العلاقة

 

قد يحاول الزوج التقرّب من شريكته بوقت غير مناسب وبفترة تكون هي فيها بعيدة تماماً عن الرغبة الجنسية، ما يجعلها بحالة من الرفض التام للعلاقة الحميمة. وهنا نشير الى أنه لا بد من توفير الجو الهادئ والمناسب للمرأة لتتقبل العلاقة الحميمة من خلال اللجوء الى بعض الأمور الرومنسية كالتدليك أو العشاء الثنائي، إضافة الى بعض القبلات والمداعبة.

إليكِ المزيد من صحتي عن الفتور الجنسي وطرق علاجه:

الضعف الجنسي حالة قد تصيبكِ... فكيف يمكن الحدّ منها؟

إحذري هذه الأعراض التي تدّل على إنخفاض هرمون الانوثة عندكِ!

فقدان التفاعل الجنسي حالة شائعة قد تواجهكِ... فكيف يمكن السيطرة عليها؟

‪ما رأيك ؟