أضرار حقن منع الحمل

قبل استخدام حقن منع الحمل إطلعي على أضرارها

يلجأ العديد من الأزواج إلى وسائل منع الحمل بهدف تأجيل الإنجاب لأسباب عملية أو مادية، أو تنظيم النسل والمحافظة على فترات زمنية كافية لراحة المرأة وتعافيها بشكل كامل بين الحمل والآخر، وغير ذلك من الأمور التي تستوجب بالنسبة إليهم منع الحمل في فترة زمنية معينة. ووسائل منع الحمل هي على أنواع، فتأتي على شكل أقراص أو لولب أو لصقات أو غيرها.

في السطور التالية سوف نتناول وإياك موضوع حقن منع الحمل، ونعرّفك على ماهيتها، ونلفت نظرك إلى الأضرار التي يمكن أن تنتج عن استخدامها.

كيف تعمل حقن منع الحمل؟

باتت حقن منع الحمل من الوسائل الأكثر استخداماً حول العالم لتحديد النسل، وهي تحتوي على هرمون البروجيستوجين الفعال في عملية تسميك المادة المخاطية التي يفرزها عنق الرحم مما يعيق حركة الحيوانات المنوية وتمنعها من الوصول إلى البويضة لتخصيبها، ومن ناحية أخرى تعمل هذه الحقن على منع الإباضة الشهرية لدى المرأة، وعلى جعل بطانة الرحم رقيقة فلا تستطيع البويضة، إذا تم تخصيبها، الانغراس فيها لبدء الحمل.

يدوم مفعول حقنة منع الحمل من أربعة أسابيع إلى ثلاثة أشهر، كما هناك أنواع من هذه الحقن ممكن أن يدوم مفعولها لغاية سنة.

ما هي أضرارها؟

مع أن هذه الحقن فعالة ويسهل استخدامها ولا تؤثر على الرضاعة وتخفف من آلام الدورة الشهرية، إلا أن لديها بعض الآثار الجانبية التي يمكن أن نضعها ضمن فئة الأضرار، وهي تشمل التالي:

- الشعور الدائم بالثقل والانتفاخ، إضافة إلى نوبات من الغثيان.

- الصداع والاضطرابات النفسية إضافة إلى التقلبات المزاجية المتكررة.

- عدم الإنتظام في الدورة الشهرية، نزيف متقطع وغير منتظم أو نزول قطرات من الدم خارج فترة الحيض.

- تؤثر حقن منع الحمل على المستوى الطبيعي لهرمون البروجستيرون في الجسم، وبالتالي فهي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بترقق العظام.

- إذا أرادت المرأة الحمل من جديد، عليها الإنتظار مدة سنة تقريباً بعد التوقّف عن أخذ الحقن، حتى تعود خصوبتها إلى حالتها الطبيعية.

- يمكن أن تؤدي هذه الحقن إلى ظهور حب الشباب، كما أنها من مسببات فقدان الرغبة الجنسية عند المرأة.

إقرئي حول اللولب في ما يلي:

هل يمكن أن يؤثر اللولب على وزن المرأة؟

كيف تعرفين أنك حامل رغم اعتمادك على اللولب؟

هل يمكن أن يؤثر اللولب على المتعة خلال العلاقة الحميمة؟

  

 

‪ما رأيك ؟