كيف يتمّ التعامل الصّحيح مع العقم الثانوي؟

كيف تتعاملون بالشكل الصحيح مع العقم الثانوي؟

يُمكن تعريف العقم الثانوي بعدم القدرة على الحمل والإنجاب مرّة أخرى على المدى الطويل، وذلك بعد ولادة طفلٍ واحدٍ قبل ذلك، وتتنوّع أسباب هذا النّوع من العقم ولكنّها تتشابه إلى حدّ كبيرٍ مع أسباب العقم الأوّلي.

إنّ المرور بالعقم الثانوي قد لا يكون سهلاً على الزوجين، فهل من علاجٍ له؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

الخطوة الأولى: زيارة الطّبيب

 

تكمن الخطوة الأولى لعلاج العقم الثانوي في زيارة الطّبيب الذي سيوصي بإجراء بعض الفحوصات اللازمة لتحديد سبب حدوث العقم، كما أنّه سيُحدّد ما إذا كانت هناك مشكلة تتطلّب العلاج المستمرّ في عيادات الخصوبة.

ويُشار إلى أنّ علاجات مشاكل الخصوبة الأوّليّة والثانويّة هي نفسها نظراً لتشابه أسبابها بشكلٍ كبير، والخطوة الأولى فيها هي الحصول على تقييمٍ للحالة من قِبل الطبيب ثمّ الانطلاق في العلاج الذي يُحدّد حسب الحالة وسبب العقم.

 

تشخيص العقم الثانوي

 

بعد تحديد الحالة والسّبب المسؤول عن الإصابة بالعقم الثانوي، ينصح الطّبيب بضرورة إجراء بعض الفحوصات اللازمة لتشخيص العقم الثانوي، وهذه أبرزها:

 

- للمرأة:

 

يوصي الطّبيب بعد زيارته بإجراء فحص مسحة عنق الرّحم بانتظام وعمل منظارٍ للرحم؛ للتأكّد من عدم وجود التصاقات، وكذلك لاكتشاف أيّ التهاباتٍ داخل الرّحم.
 

كما أنّه ينصح بإجراء أشعّةٍ صبغيّةٍ لتحديد سلامة قناتي فالوب، وفحص الإباضة للتعرّف إلى مستوى الهرمونات في الدم، خصوصاً في حال المُعاناة من انعدام الإباضة أو عدم انتظام العمليّة. ومن الضروري أيضاً فحص هرمون "ملوتن" الذي تُفرزه الغدّة النّخامية؛ نظراً لأنّه يُعتبر أساسيّاً في مرحلة التبويض.

 

- للرّجل:

 

يُعطي الطّبيب بعض الإرشادات التي تُفيد الرّجال لتشخيص الإصابة بالعقم الثانوي، ويوصي بفحص هرمون "ملوتن" الذي يلعب دوراً هامّاً في إفراز هرمونات الذكورة من الخصيتين، وتحليل نسبة الحيوانات المنويّة وضعف الحركة للمني.

 

العلاج بعد تشخيص الحالة

 

بعد تشخيص الحالة من قِبل الطّبيب يتمّ تحديد العلاج الأفضل، والذي غالباً ما يكون على الشّكل التالي:
 

- علاج هرمونيّ: في العقم الثانوي، غالباً ما يتحدّد علاج المرأة وفق الحالة المُسبّبة، علماً بأنّ بعض العلاجات يُعيد تنظيم النّشاط الهرموني، ما يقود إلى عمليّة إباضةٍ سليمة.
 

- تناول العقاقير: يقتصر علاج العقم الثانوي عند الرّجل، على تعاطي بعض العقاقير في الحالات الأقلّ تعقيداً.
 

- التدخّل الجراحي: في بعض الحالات المُعقّدة قد يكون التدخّل الجراحي هو الأنسب، وهذا يُحدّده الطّبيب بعد إجراء الفحوصات اللازمة. وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض الحالات قد يتطلّب التخصيب المخبريّ (الأنابيب).

وقد يتطلّب العلاج بالنّسبة إلى الرّجل إزالةَ دوالي الخصية أو استئصال بعض الأجزاء المُلتصقة التي تُعيق خروج الحيوانات المنويّة.

 

يُشار إلى أنّ العقم الثانوي يؤثّر بشكلٍ كبير على نفسيّة الزوجين، حيث يُنصح بضرورة الحفاظ على الإيجابيّة وعدم الاستسلام للقلق والتوتّر لأنّ هذه المشاعر السلبيّة يُمكن أن تؤثّر سلباً على العلاج وبالتالي قد تُعيق من حدوث الحمل مُجدّداً.

 

اقرأوا المزيد عن الخصوبة على هذه الروابط:

 

للرجل... هذا ما يجب ان تعرفه عن العقم الثانوي!

ما الأسباب التي تؤدّي إلى العقم الثانوي؟

5 طرق لزيادة معدّل الخصوبة ورفع نسبة الحمل

 

‪ما رأيك ؟