ما هو العمر المناسب للإنجاب عند الرجل؟

ما هو العمر المناسب للإنجاب عند الرجل؟

تتميّز المرأة بأنّها تكون أكثر خصوبة في الفترة العمريّة ما بين 20 إلى 24 عاماً، كما تكون صحّتها الجنسيّة والإنجابيّة في العادة بأفضل حال. أمّا بالنّسبة إلى الرّجل، فيُمكنه الإنجاب وهو في عمرٍ مُتقدّم ولكن غالباً ما يُنصح بإنجاب الأطفال قبل بلوغه سنّ الـ 40.

نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي العمر الأنسب للإنجاب بالنّسبة إلى الرّجل، وكيف يؤثّر عمره على صحّة الطّفل.

 

العمر المُناسب للإنجاب عند الرجل

 

يُفضّل أن يُخطّط الرّجل مع زوجته للإنجاب قبل بلوغه الـ45 من عمره، وذلك لتجنّب خطر إلحاق الضّرر بصحّة الزّوجة والطّفل. إذ يُشار إلى أنّ الرّجال مثل النّساء، يُمكن أن تكون لديهم ساعة بيولوجيّة موقوتة.


أمّا في ما يتعلّق بالعمر المُناسب للرّجل لإنجاب الأطفال، فتجدر الإشارة إلى أنّ الرّجال الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاماً يُعتبرون أقلّ خصوبة نسبيّاً مع ارتفاع خطر إصابة الزوجات بارتفاع ضغط الدم المُرتبط بالحمل ومرض سكري الحمل والولادة قبل الأوان وبعض المُضاعفات الصحّية الأخرى المُتعلّقة بالحمل والولادة.

 

عمر الرّجل وصحّة الطفل

 

يستطيع الرّجل الإنجاب في سنّ الخمسينات والستينات والسبعينات نتيجة قدرته على إنتاج الحيوانات المنويّة، ولكنّ ذلك لا يعني أنّها ذات جودة جيّدة تسمح بولادة طفلٍ سليم. إذ تنخفض خصوبة الرّجل كلّما تقدّم في السنّ، نتيجة انخفاض هرمون التستوستيرون في جسمه ما يزيد من احتماليّة إنجاب أطفالٍ يُعانون من مشاكل في الكروموسومات.


وقد يكون أطفال الآباء الأكبر سنّاً أكثر عرضة للولادة قبل الأوان أو الموت في الرّحم، إلى جانب ضعف صحّتهم العامّة وانخفاض الوزن عند الولادة والمُعاناة من مشاكل في القلب، بالإضافة إلى تزايد خطر إصابة الطّفل بالعيوب الخلقيّة وسرطان الأطفال أو مرض التوحّد، في ما بعد.

 

ويُعتقد أنّ سبب هذه التّأثيرات السلبيّة يعود إلى الانخفاض الطبيعي في مستويات هرمون التستوستيرون مع تقدّم الرّجل في العمر، ما يُشير إلى أنّ الحمل المبكر أو تخزين الحيوانات المنويّة لاستخدامها لاحقاً بهدف الإنجاب يُمكن أن يُقلّل من المخاطر الصحّية للأمّ والطفل.

 

اقراوا المزيد من المعلومات عن صحة الرجل الإنجابيّة من خلال موقع صحتي: 

 

‪ما رأيك ؟