إليكِ بعض النصائح الفعّالة التي تساعدكِ على فهم ابنتكِ المراهقة!

إليكِ بعض النصائح الفعّالة التي تساعدكِ على فهم ابنتكِ المراهقة!

لا شكّ ان سنّ المراهقة هو الأدقّ على الإطلاق، ويمكن ان ينعكس بشكلٍ كبير على مستقبل وشخصية طفلكم المراهق. وفي حين يعتبر البعض أن التعامل مع الابن المراهق هو الأصعب، لا شكّ ان البعض الآخر يجد صعوبةً في التعامل مع طفلتهم المراهقة وفهمها.

 

لا افهم ابنتي المراهقة

- إن ما يجعلكِ لا تفهمين طفلتك المراهقة هو إنعدام التواصل بينكما، والإستخدام المفرط لأسلوب الوعظ والصراخ. فبعض الأهل، لا يجدون طريقةً للتواصل مع انبتهم المراهقة سوى من خلال التوبيخ والمعاتبة، دون أدنى مجهود في سبيل فهمها.

- كما ان المقارنة يمكن أيضاً ان تقف أمام فهم ابنتك المراهقة. فعندما تقارنين تصرفاتها وطريقة تفكيرها بالآخرين، فأنتِ بالتالي تفقدينها ثقتها بنفسها وتشجعيها على ممارسة الخطأ بغية لفت نظركِ إليها وكسب عاطفتك.

- ويمكن ان يسبب عدم فهمكِ لإبنتكِ المراهقة، هي مشكلة عدم قضاء الوقت إلى جانبها. فأنتِ، وبسبب عدم التقرّب منها وفهم مشاكلها بشكلٍ واضح وصريح، يمكن أن تفقدي الرابط الذهني والفكري والعاطفي الذي يجمع بينكما ويجعلكما بعيدتين جداً حتى ولو كنتما تسكنان تحت سقفٍ واحد.

 

نصائح لفهم إبنتكِ المراهقة

- إن التواصل مهمٌ وضروريّ جداً لفهم طفلتكٍ المراهقة. من هنا، يجب أن تتقرّبي منها وأن تكوني صديقةً لها وأن تحاولي فهم مشاكلها وتساعديها على إيجاد الحلول لكافة الصعوبات التي تمرّ بها. فهي بحاجة إلى سند، وإلى رفيقة تثق بها لا تستخدم أبداً أسلوب الوعظ والصراخ والتوبيخ.

- إن قضاء الوقت مع طفلتك المراهقة أيضاً يساعدك على فهمها أكثر، أي عليكِ ان تشاركيها بعض رحلاتِ الممتعة، وأن تمارسا بعض الأنشطة الرياضية معاً. كما ويجب أن تتعلما بعض الهوايات الجديدة، إن كلّ هذه الأمور الترفيهية تقرّبك أكثر من ابنتك وتقوّي الرابط بينكما.

- كما والمهم أيضاً ان تثقي بإبنتكِ، وهذا ما يجعلها تبادلكِ بالمثل، مع ضرورة الإبتعاد تماماً عن مقارنتها بصديقاتها او حتى اقرب المقرّبات لها.

 

لقراءة المزيد حول تربية المراهقين إضغطوا على الروابط التالية: 

هكذا تساعدين إبنك المراهق على تعزيز ثقته بنفسه

الحبّ في سنّ المراهقة... هل هو حقيقيّ؟

ما هي أبرز العلامات التي تدلّ على دخول مرحلة المراهقة؟

‪ما رأيك ؟