Sohati - الحبّ في سنّ المراهقة... هل هو حقيقيّ؟

الحبّ في سنّ المراهقة... هل هو حقيقيّ؟

يعتبر عمر المراهقة من أكثر المراحل الدقيقة والصعبة التي يمرّ بها كل شخص منكم. فالمراهق وإلى جانب التغييرات الهرمونية التي يشهدها جسمه، يعيش مشاعر الحبّ والعشق ويختبرها على طريقته الخاصة.

 

ما هو تعريف الحب في سن المراهقة؟

 

في سنّ المراهقة، يبدأ كلّ مراهق باستكشاف جسمه الذي يكون في طور النموّ خصوصاً لناحية بداية تطوّر الأعضاء التناسلية ومعها الرغبة الجنسية. إن هذه العوامل تجعل المراهق ضحية عدم التمييز الحقيقي بين مشاعر الحبّ والإعجاب التي يكون مصدرها رغبته الجنسية أي أنه يمكن أن يعتقد أنه واقعُ في حبّ فتاة فيما لا تكون مشاعره إلّأ إعجاب فقط يعود ويكتشف الأمر بعد فترة.

 

ما هي أشكال الحبّ في سنّ المراهقة؟

 

الهوس بالآخر

 

يعاني المراهقون في هذا العمر نوعاً من الحبّ المرضي الذي يُعرف بالهوس وهو يصيب الفتيات أكثر من الصبيان. إن الهوس بالآخر يعني أن الفتاة تفكّر في الشخص الذي تحبّه ليل نهار لدرجةٍ أنها عاجزة عن النوم من كثرة التفكير به. كما ان هذه الحالة تشهد تراجعاً كبيراً من مستوى العلامات المدرسية وشروداً ذهنياً مستمراً يصل إلى حدّ التفكير بالانتحار وأذية النفس بحال لم تلقى تجاوباً من حبيبها. ونذكر أن هذا النوع من الحبّ في المراهقة قد يكون تجاه إحدى الشخصيات المشهورة كالمغنيين والممثلين وغيرهم.

 

الحبّ من طرفٍ واحد

 

قد يكون الحبّ من طرف واحد من بين أبرز الأشكال التي يمرّ بها المراهق وهي الأكثر شيوعاً بين الصبيان والفتيات. ففي هذا العمر لا يقدر المراهق أن يتحكّم بمشاعره وهو يفقد السيطرة تماماً عليها ما يجعله ضحية الوقوع في حبّ شخص لا يبادله نفس المشاعر. إلاّ أن لهذا الأمر تأثيرات سلبية كبيرة على صحته النفسية حيث انه قد يفقد ثقته بنفسه بسبب رفض الآخر له وعدم التجاوب مع مشاعره.

 

الغريزة

 

في سنّ المراهقة، وعندما تزيد الرغبة الجنسية عند المراهق، قد يخلط المراهق بين مشاعر الإعجاب والغريزة الجنسية مع مشاعر الحب. إلا ان هذا الشكل من الحبّ لن يدوم طويلاً وسوف تبرد العلاقة والإعجاب مع تقدّم الوقت.

 

نصائح للتعامل مع مشاعر الحبّ في المراهقة

 

- على الأهل أن يكسبوا ثقة طفلهم المراهق والتحدث معه بكل انفتاح وصراحة حول كلّ ما يشعر به خلال هذه المرحلة. فعلى الأهل مساندة المراهق وتوجهيه نفسياً وسلوكياً دون منعه من عيش تلك المشاعر واختبارها.

 

- استشارة طبيب نفسيّ في حال ازدادت حالة المراهق سوءاً وتحوّلت إلى مرضية ذلك ليصف العلاج المناسب ويجنّبه النهايات الحزينة.

 

لقراءة المزيد عن سن المراهقة إضغطوا على الروابط التالية:

 

كيف تتعاملون مع المراهق الإنطوائي؟

للتحاور مع المراهق العنيد... قواعد أساسية لا تخلّوا بها!

ابنكم المراهق يدخن؟ هذه هي الأسباب!

‪ما رأيك ؟