كيف يؤثر الابتزاز الالكتروني على نفسية المراهق؟

كيف يؤثر الابتزاز الالكتروني على نفسية المراهق؟

يُعدّ ابتزاز المراهق عبر الإنترنت عملية تهديد بمشاركة معلومات شخصية عنه للجمهور أو لأصدقائه أو لعائلته، ما لم يتم تلبية الطلب أو دفع المال مقابل عدم القيام بهذه المهمة. وبما أن هذه المشكلة من الأكثر شيوعاً بين المراهقين، يحرص موقع صحتي أن يطلعكم على تفاصيلها.

 

تأثير الابتزاز الالكتروني على المراهق

الرغبة بالانتحار

يشكّل الإبتزاز الإلكتروني للمراهق خطراً كبيراً على صحته النفسية ما يمكن أن يدفعه نحو الإنتحار. ووفقاً لدراسة أجرتها جامعة Alberta الاميركية، في شهر يونيو من العام 2015 ونشرتها مجلة JAMA pediatrics فإن 23% من المراهقين المتعرضين للابتزاز الإلكتروني يحاولون الانتحار.

الاكتئاب

إن الابتزاز الإلكتروني الذي يتعرّض له المراهق يمكن أن يزيد من شعوره بالاكتئاب والحزن الشديد. فعندما يهدّد بعض الأشخاص المجهولين المراهق ويبتزوه مالياً وعاطفياً ونفسياً، سوف يعاني من الخوف الشديد جرّاء فضح بعض أسراره أو انتشار الإشاعات التي قد تطال حياته الشخصية والعائلية.

قلّة الثقة بالنفس

إن الابتزاز الإلكتروني يمكن أن يقلّل من ثقة المراهق بنفسه ويجعله يميل نحو الانعزال عن كلّ المحيطين به والأصدقاء لا بل على المجتمع ككلّ. فالمراهق يخشى أن يكشف أحد المحيطين به بعملية الابتزاز، ليس فقط بسبب تهديد المبتزّ الإلكتروني، بل أيضاً بسبب نوعية المعلومات أو الشائعات التي يمكن أن يفضحها.

 

كيف يمكن ان يتجنّب المراهق الابتزاز الإلكتروني؟

1- من المهم ألا ينشر المراهق معلومات شخصية عبر الإنترنت، مثل عنوان السكن أو عنوان البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف. يجب ان يحرص الأهل على توعية طفلهم المراهق على ضرورية الإحتفاظ بالمعلومات الشخصية قدر الإمكان.

2- لا يجب أن يسمح المراهق لأي شخص بالوصول إلى كلمات المرور الخاصة به. يجب أن يتحقق من إعدادات الخصوصية على حسابات مثل فايسبوك وانستقرام، ويتأكد من معرفة كيفية الحفاظ على سرية معلوماته الشخصية. كما ويجب أن يقوم بتغيير كلمات المرور بانتظام.

3- من الضروري أيضاً ان يفكر المراهق جيداً قبل نشر الصور الخاصة به على الإنترنت. بمجرد أن تكون صورته على الإنترنت، يمكن لأي شخص تنزيلها ومشاركتها أو حتى إجراء بعض التعديلات عليها.

4- يجب أيضاً ألا يستجيب أبداً أو يحاول الانتقام من المشاركات والتعليقات السلبية، ذلك لنها من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى تعرّضه للإبتزاز.

5- أيضاً لا يجب أن يكشف المراهق أبداً عن اسمه الحقيقي أو أسماء أصدقائه، أو أن يسمح بأي محادثة مع الغرباء.

6- لا يجب أن يفتح رسائل البريد الإلكتروني أو المرفقات من أشخاص الذين لا يعرفهم أو يثق بهم، حيث قد تحتوي على فيروس أو رسائل غير مرغوب فيها.

 

لديكم تساؤلات حول المشاكل أو الاضطرابات النفسية؟ الأخصائيون يمكن أن يجيبوا عنها من خلال استشارة الكترونية تحجزونها عبر موقع www.sohatidoc.com

لقراءة المزيد عن تربية المراهقين إضغطوا على الروابط التالية:

هكذا تساعدين إبنك المراهق على تعزيز ثقته بنفسه

الحبّ في سنّ المراهقة... هل هو حقيقيّ؟

ما هي أبرز العلامات التي تدلّ على دخول مرحلة المراهقة؟

 

‪ما رأيك ؟