متى تبدأ مرحلة المراهقة؟ ومتى تنتهي؟

متى تبدأ مرحلة المراهقة؟ ومتى تنتهي؟

المراهقة هي من المراحل الشديدة الأهمية في حياة الإنسان، فهي تحمل له الكثير من التغيرات الأساسية على الصعيد الجسدي والنفسي والهرموني، فخلال هذه المرحلة يبدأ الإنسان باكتشاف العالم من منظار جديد، يبحث عن الاستقلالية في القرار والتصرف ويسعى إلى تطوير علاقاته الإجتماعية وبناء الصداقات الجديدة. من خلال السطور التالية نطّلع على خصائص مرحلة المراهقة، متى تبدأ ومتى تنتهي.


خصائص مرحلة المراهقة

هي مرحلة انتقالية من الطفولة إلى البلوغ، والتغيرات الجسدية والهرمونية التي تستجد على المراهق تؤدي إلى تغيرات جسدية ونفسية واجتماعية وعاطفية، وتستمر هذه التغيرات طيلة سنوات المراهقة وتتيح للشخص تطوير قدراته الفكرية حتى يصبح أكثر قدرة على اتخاذ القرارات المنطقية والعقلانية.

أما من الناحية الجسدية، فإن هذه المرحلة تحمل للمراهق الكثير من التغيرات، فتبدأ مواصفات البلوغ بالظهور عند الصبي وعند الفتاة، وتتأثر هذه التغيرات باختلاف الجنس والبيئة المحيطة والنظام الغذائي الذي يحصل عليه الإنسان.

خلال هذه المرحلة تحدث تغيرات عديدة في الخلايا العصبية عند المراهق، أي التغيرات في منطقة الدماغ التي تؤثر على الوظائف التنفيذية في المخ مثل القدرة على اتخاذ القرارات، تناول الطعام، تنظيم الأفكار، التحكم بنبضات القلب والقدرة على التخطيط للمستقبل.

أقسام المراهقة

تمتد مرحلة المراهقة على سنوات عديدة من حياة الإنسان، وهي تنقسم إلى ثلاث مراحل على الشكل التالي:

المرحلة الأولى: وهي المراهقة المبكرة، وتبدأ من عمر الحادية عشر وتمتد إلى سن الرابعة عشر، وفيها يبدأ الصبي او الفتاة باكتشاف جسده وبناء العلاقات الجديدة خارج إطار العائلة، وهنا يبدأ المراهق أيضاً في بناء أفكاره الخاصة والتعرف على محيطه وعلى الجنس الآخر بأسلوب جديد.

المرحلة الثانية: وهي المراهقة المتوسطة وتمتد من عمر الخامسة عشر إلى السابعة عشر، وخلالها يبدأ بالتعبير عن رغبته بالاستقلال باتخاذ قراراته وهنا من الممكن أن تبدأ الهوة بينه وبين والديه بالظهور، لذلك على الأهل أن يبدؤوا ببناء علاقة صداقة وحوار بينهم وبين أبنائهم المراهقين. وفي هذه المرحلة أيضاً يمكن أن يبدأ المراهق بتختبار العلاقات العاطفية مع الجنس الآخر، ويمكن أن يمر في حالات من السعادة أو من خيبة الأمل على حد سواء، ويبدأ بتكوين أفكاره وخياراته الخاصة.

المرحلة الثالثة: أي المراهقة المتأخرة، بين الثامنة عشر والواحدة والعشرين من العمر، وفي هذه المرحلة يقترب المراهق أكثر من النضوج فيبدو أكثر سكوناً وحكمة ويتجه أكثر نحو اتخاذ القرارات الحكيمة والبدء ببناء المستقبل.

المزيد حول تربية المراهقين في ما يلي:

هكذا تساعدين إبنك المراهق على تعزيز ثقته بنفسه

الحبّ في سنّ المراهقة... هل هو حقيقيّ؟

ما هي أبرز العلامات التي تدلّ على دخول مرحلة المراهقة؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا