هل تشكون من تذمر المراهق الدائم؟ اليكم طرق التعامل معه!

هل تشكون من تذمر المراهق الدائم؟ اليكم طرق التعامل معه!

تذمر المراهق الدائم مشكلة يعاني منها العديد من الأهل. وقد لا يعرفون كيفية التصرف معه، او حتى إرضائه، كونه لا يعجبه أي شيء. يظلّ مزاجه متعكّراً، وصعب التحاور معه. في الواقع، التذمر هو من أعراض مرحلة المراهقة، التي تصيب بعض المراهقين لفترة من عمرهم. لكن معرفة كيفيّة التعامل مع هذه المشكلة عند المراهق تساعد في حلّها تدريجيّاً.

 

أسباب التذمر عند المراهق؟

- يشعر المراهق بأنّه وحيد وغير مفهوم، ولا أحد يساعده أو يشعر بالتغيرات التي تحصل معه.

- يشعر المراهق بالعزلة، وبأنّه لا يحصل على فرصة للتواصل الجيّد مع محيطه.

- انخفاض تقدير المراهق لذاته، أو شعوره بالغرور، على من حوله.

- أساليب التربية الخاطئة التي يتّبعها الأهل، في الطلب وتقديم التوجيهات، كالصراخ، والعقاب، والمقارنة، والتعنيف والحرمان….

 

طرق تعامل الأهل مع تذمر المراهق

- تقرّبوا من المراهق وتفهّموا أسباب التذمر.

- ابذلوا الجهد لتقبّل المراهق والتحلّي بالصبر معه، ولا تتوقعوا التغير الكامل من المراهق والطاعة المطلقة.

- اعرضوا المشاكل التي تزعج المراهق، حددوها له بشكل واضح، وتفهّموها، وساعدوه على حلّها.

- تواصلوا دائماً مع المراهق، عبر النقاش المنطقي والحوار اليومي.

- ابنوا علاقة صداقة مع المراهق، واظهروا له الحب والتقبّل والتعاطف.. فلا يمكن لاستخدام العنف أن يحلّ المشاكل، كالصراخ أو التهديد، بل على العكس يفاقم من حدتها.

- اجعلوا قوانين المنزل، واضحة وتشمل الجميع على نحو متساوٍ، عندها سيشعر المراهق، أنّ أمور المنزل يطبقها الجميع ولا مجال للنقاش فيها أو التذمر منها.

- تفهّموا طبيعة مرحلة المراهقة التي يمر بها المراهق، والتغييرات المزاجيّة والهرمونية، التي تحدث له، وأنّها خارجة عن سيطرته.

- ساعدوا المراهق على اكتشاف نفسه أكثر عبر فهم نقاط ضعفه، ونقاط قوته. بذلك يفهم نفسه ويبني شخصية متوازنة.

- كونوا المثال والقدوة الجيدة أمام المراهق، ولا تتوقعوا منه التوقف نهائياً عن التذمر، عندما يرى والديه باستمرار، يكثرون من الشكوى والتذمر من أمور حياتهم.

 

لديكم تساؤلات حول المشاكل أو الاضطرابات النفسية؟ الأخصائيون يمكن أن يجيبوا عنها من خلال استشارة الكترونية تحجزونها عبر موقع www.sohatidoc.com


لقراءة مزيد من المقالات عن المراهقة اضغطوا على الروابط التالية:

أمراض نفسية ممكن أن تستمرّ من الطفولة وحتى المراهقة!

اذا لاحظتم هذه العلامات على طفلكم... فهذا دليل أنّه دخل في مرحلة المراهقة!

تنبّهوا لتأثيرات الصراخ في وجه المراهق من الناحية النفسية!

‪ما رأيك ؟