كيف يؤثر صيام رمضان على مرضى الكوليسترول؟

كيف يؤثر صيام رمضان على مرضى الكوليسترول؟

ينتظر كثيرون شهر رمضان الفضيل للإستفادة منه على الصعيدين الديني والصحي. وعندما يتعلّق الأمر بالأمراض الناتجة عن سوء تنظيم الأكل، لمرض الكوليسترول حيّز كبير خصوصاً مع وجود أطعمة قد تكون دسمة جداً على السفرة الرمضانية. فهل يؤثر الصيام في الشهر الفضيل سلباً أم إيجاباً على الكوليسترول في الجسم؟ الجواب تجدونه في هذا المقال من موقع صحتي.

وعندما يقرر مريض الكوليسترول الصوم، عليه الحرص على تناول أطعمة تخفض نسبة الكوليسترول الضّار وترفع من الكوليسترول الجيد لديه. من هنا، أثبتت دراسات عدّة أن الصيام في شهر رمضان فعّال في تحسين نسب الكوليسترول، ويمكن أن يقي من أمراض الشرايين التاجية.

 

ماذا يجب على مريض الكوليسترول فعله خلال صيام رمضان؟

بالرغم من التأثير الإيجابي لصوم رمضان على مرضى الكولسترول، إلا أن هناك ضرورة لاتباع عادات سليمة خلال تناولهم الطعام في الشهر الفضيل ومنها:

- تقسيم وجباتك على أحجام قليلة ما بين الفطور والسحور.

- بدء الفطور بحبات من التمر مع كوب من المياه.

- شرب المياه بكميات كافية.

- تقليل الملح والسكر قدر الإمكان.

- ممارسة أي نشاط بدني خفيف ما بعد الفطور بساعتين على الأقل.

- الحرص على طهو الطعام باستخدام طرق الطهي الصحية مثل السلق والشوي وليس القلي.

- تناول الأطعمة الغنية بالأوميغا 3 لتأثيرها الإيجابي على مرضى الكولسترول والدهون الثلاثية مثل الأسماك الزيتية، المكسرات، الزيوت النباتية ومصادرها الصحية كالأفوكادو، وزيت الزيتون...

- تناول الأغذية العالية بالألياف والحبوب الكاملة كالشوفان، الخضراوات والفاكهة والبقوليات.

 

أطعمة يجب أن يبتعد عنها مريض الكوليسترول

إذا كنت مريضاً بالكوليسترول، فعليك أن تلغي الأطعمة التي ستعدها لك من نظامك الغذائي، وخاصة خلال شهر رمضان:

- زيت النخيل وزيت جوز الهند

- الدهون المشبعة مثل الزبدة والمرغرين والسمنة

- اللحوم العالية بالدهون

- منتجات الألبان والجبن كاملة الدسم

- الوجبات السريعة

- الحلويات والكعك

 

مضاعفات مرض الكوليسترول

يحتاج الجسم إلى مادة الكوليسترول لبناء الخلايا الصحية، ولكن يمكن أن يتسبَّب ارتفاعها الشديد في زيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية.

فعندما يرتفع الكوليسترول، يمكن أن تتكون ترسُّبات دهنية في الأوعية الدموية الخاصة بالمريض ما يؤدي إلى صعوبة تدفق الكمية الكافية من الدم عبر الشرايين، ويمكن لهذه الترسبات أن تنفجر فجأةً لتشكل جلطة تسبب النوبة القلبية أو السكتة الدماغية. هذا ويمكن أن يصاب الشخص بارتفاع الكوليسترول وراثياَ نتيجة اتباع أسلوب حياة غير صحي، الأمر الذي يجعل هذا الارتفاع قابلًا للعلاج والوقاية منه ممكنة في وقت مبكر.

 

كلّ أسئلكم حول التغذية وٳنقاص الوزن يجيبكم عنها الأخصائيين المتوفّرين لاستشارة الكترونية عبر موقع www.sohatidoc.com. احجزوا الموعد المناسب لكم!

لقراءة المزيد عن مرض الكوليسترول اضغطوا على الروابط التالية:

أي اطعمة تُعتبر غنيّة جداً بالكوليسترول؟

الكولسترول الضار والنافع... ما الفرق بينهما؟

هل من الممكن ان يؤثر فيروس كورونا على مريض الكولسترول؟

 
 



 

‪ما رأيك ؟