هل تميّزون بين الدهون المفيدة والمضرّة؟

هل تميّزون بين الدهون المفيدة والمضرّة؟

يربط معظم الناس زيادة الوزن والسمنة وما يرافقها من إرتفاع في نسبة الكولسترول والدهون في الدم، بتناول مأكولات تحتوي على الدهون من ضمن نظامهم الغذائي. وقليل منهم يفرق بين الدهون المضرّة للصحّة والدهون المفيدة التي تعتبر ضرورية وصحيّة. فالدهون هي أحد أهم العناصر الغذائية للجسم بحيث تزوده بالطاقة ولها دور أساسي في حماية الأعضاء الجسدية وفي نقل الفيتامينات داخل الجسم. بالإضافة إلى ذلك، هي جزء من الخلايا وتدخل في تكوين الهرمونات التي تعتبر عنصراً ضرورياً في تنظيم وظائف الجسم.

ما هي الدهون الجيّدة؟

هي دهون غير مشبّعة ومصدرها الأساسي الأطعمة النباتية. وما يميز هذه الدهون الصحيّة هو أنها تقلل من نسبة الكولسترول السيء وقد تزيد معدّل الكولسترول الجيد في الجسم وبالتالي تحمي صحة الشرايين والقلب. هذه الدهون غير المشبعة موجودة في الأفوكادو، الزيوت النباتية مثل زيت الزيتون، زيت دوار الشمس، زيت الذرة، زيت الكانولا والمكسرات مثل اللوز، الفستق، الجوز والصنوبر.

تناولي الدهون الصحيّة باعتدال

- إستبدلي الدهون المشبعة مثل الزبدة والسمنة بالدهون الغير مشبعة مثل زيت الزيتون، زيت الكانولا وزيت الذرة.

- إستخدمي طرق طهي صحيّة كالشوي، السلق والتحريك مع كمية قليلة من الزيت بدلاّ من القلي.

- إنزعي الدهون المرئيّة من اللحوم والجلد عن الدجاج قبل الطهي.

-  إختاري الحليب ومشتقاته قليلة الدسم أو الخالية من الدسم.

-  إقرأي الملصق الغذائي على المنتجات الجاهزة، وحاولي أن تتجنبي الأطعمة التي تزيد نسبة الدهون فيها عن ٣ غرام لكل ۱٠٠ وحدة حرارية من الحصة.

- تناولي الأسماك الغنيّة بالزيوت الصحيّة مرتين بالأسبوع، وكمية قليلة من المكسرات للإستفادة من الدهون الجيدة فيها.

من المهمّ أن تعرفي مصدر الدهون في طعامك. تذكري أن المصادر النباتية أفضل من المصادر الحيوانية، ولكن الأهم هو الإعتدال في تناولها مهما كان مصدرها من أجل المحافظة على صحة جيدة ووزن صحي.

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا