واقي الشمس ليس للصيف فقط... 4 أسباب تدفعكم لتطبيقه طيلة أيام السنة!

واقي الشمس ليس للصيف فقط... 4 أسباب تدفعكم لتطبيقه طيلة أيام السنة!

هذا المقال برعاية Eau Thermale Avène

 

مع بداية الموسم الحارّ، يزداد الٳهتمام بكيفية حماية البشرة من أشعة الشمس القويّة خصوصاً عند الخروج الى الهواء الطلق. فيصبح ٳستخدام واقي الشمس جزءاً أساسياً من الروتين اليومي. لكن هل تعرفون أنّ هذه العادة الصحّية لا يجب أن تكون حكراً على الصيف فقط، بل من المهمّ أن تلازمكم طيلة أيام السنة؟ سنكشف لكم عن 4 أسباب مهمّة في هذا الموضوع من موقع صحّتي، فتابعونا لكي توفّروا الحماية لبشرتكم على مدار العام.

 

- الجوّ الغائم لا يعني الحماية من أشعة الشمس: حين تلاحظون السحب في السماء، فغالباً ما تتخلّون عن واقي الشمس باعتبار أنّ الأشعة الضارة لا يمكن أن تنفذ من خلالها. لكن الحقيقة عكس ذلك تماماً، فالغيوم يمكن أن تحجب جزءاً من الأشعة ما فوق البنفسجية، ولكن أكثر من 80% منها يصل الى سطح الأرض. لا بل نشير أيضاً الى أنّ بعض أنواع السحب يمكنها أن تعكس الأشعة ما فوق البنفسجية وتزيد التعرّض لها، بما تحمله من تأثيرات سلبية على البشرة كالٳصابة بالحروق وزيادة الكلف.

 

- الأشعة ما فوق البنفسجية تدخل عبر النوافذ: كثيراً ما يردنا هذا التساؤل، اذا كانت أشعة الشمس المضرّة يمكن أن تدخل عبر النوافذ... والجواب طبعاً يمكنها! فٳذا كان مكتبكم مواجهاً لنافذة تنفذ عبرها الشمس، أو كنتم طيلة اليوم تقودون سياراتكم، فمن المهمّ أن تعرفوا أنّ الزجاج يمكن أن يحجب بشكل شبه كامل الأشعة ما فوق البنفسجية المتوسطة المدى فقط (UVB) المسؤولة عن حروق البشرة. لكنّه لا يستطيع أبداً حجب الأشعة الطويلة المدى (UVA) التي تُعتبر أخطر لأنّها تنفذ الى الطبقات الداخلية للجلد لتسبّب تلف الخلايا مع التعرّض المستمر. لذا لا تهملوا أبداً تطبيق واقي الشمس حتّى وأنتم داخل مكاتبكم أو سياراتكم!

 

- الوقاية من سرطان الجلد: تُعتبر الأشعة ما فوق البنفسجية وخصوصاً الطويلة المدى المسؤولة الأساسية عن حدوث سرطان الجلد، والذي يمكن أن يُصيب كلّ الأشخاص حتّى ولو كانت بشرتهم داكنة. فهي تلحق الضرر بالحمض النووي في خلايا الجلد، كما تضعف جهاز المناعة وتشلّ وسائل الجسم الطبيعية للدفاع عن الجلد. وهذه الأشعة تنبعث من الشمس طوال العام مهما اختلف المناخ أو الحرارة. لذلك كلّما عرّضتم أنفسكم لها دون حماية وخصوصاً خلال أوقات الذروة (بين العاشرة صباحاً والرابعة بعد الظهر)، تكونون في دائرة الخطر للٳصابة بسرطان الجلد.

 

- الوقاية من الشيخوخة المبكرة: ٳضافة الى تأثيرها الصحّي، فٳنّ أشعة الشمس ما فوق البنفسجية لها دور سلبي في تسريع شيخوخة البشرة. وذلك يعود الى أنّها تنفذ الى طبقات الجلد العميقة التي تحتوي الأنسجة المدعمّة ومنها ألياف البروتين (الكولاجين) المهمّة لتماسك الجلد ومرونته، وهي تؤثر على سلامة هذه الألياف ما يؤدي الى شيخوخة الجلد وظهور التجاعيد المبكرة. لذلك فٳنّ حماية بشرتكم من الأشعة المضرّة طيلة العام ستساعدكم في الوقاية من علامات التقدّم بالسنّ التي يمكن أن تظهر في عمر صغير، ويصعب التخلّص منها بعد ظهورها.

 

لكلّ هذه الأسباب ٳحرصوا على جعل واقي الشمس مستحضراً لا غنى عنه في يومياتكم! وننصحكم في هذا المجال بواقي SPF 50+ من Eau Thermale Avène لأنّه يتمتّع بخصائص مهمّة لحماية الجلد. فميزته أنّه يشكّل درعاً واقياً من الأشعة الضارة لفترة طويلة من الوقت. كما أنّه يستطيع حجب 98% من الأشعة ما فوق البنفسجية المتوسطة المدى (UVB). والأهمّ أنّه يوفّر الحماية من الأشعة الطويلة المدى (UVA) والتي تشكّل خطراً مباشراً على الجلد.

 

ويمكن أن تطبّقوا هذا الواقي يومياً دون أن تشعروا بأي ٳنزعاج لأنّه ذات تركيبة خفيفة وليس لزجاً أبداً. وفي حال كانت بشرتكم جافة، يمكن أن تختاروا الكريم الواقي. أمّا اذا كانت بشرتكم عادية، مختلطة أو دهنية فهناك واقي مستحلب (Emulsion) يناسبكم جداً.

 

فأضيفوا هذا الواقي الى شنطة مستحضراتكم في أقرب وقت، ولا تتخلّوا عنه حتّى بعد انتهاء فصل الصيف!

 
 

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا