الولادة الطبيعية بعد القيصرية تكون آمنة في هذه الحالات فقط!

الولادة الطبيعية بعد القيصرية تكون آمنة في هذه الحالات فقط!

رؤى معلوف

بعد الخضوع لعملية قيصريّة أولى، من الممكن أن تلد الأم بشكل طبيعيّ وفق شروط محددة، علماً أن الطبيب النسائي المتابع هو الشخص المناسب لتحديد ما هو أفضل لكِ ولطفلكِ، وذلك لأن هذه الخطوة ليست آمنة دائماً لجميع السيدات.

 

العوامل التي تمنع الولادة الطبيعية بعد القيصرية

 

أمور كثيرة قد تساهم في منع نجاح الولادة الطبيعية بعد الجراحة القيصرية السابقة، ومن أبرز هذه الأسباب الشائعة:

- إكتساب الأم الوزن الزائد ومعاناتها من البدانة المفرطة

- الإصابة بإرتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

- عامل السنّ هو أمر ضروري لا سيما إذا كانت المرأة أكبر من 35 عاماً

- إذا كانت الولادة القيصرية السابقة خلال الأشهر ال 19 الماضية فقط

- في حال كان حجم الجنين كبير جداً

 

في أيّ حالات تكون الولادة الطبيعية بعد القيصرية ممكنة وآمنة؟

 

قبل إجراء الولادة الطبيعية بعد القيصرية، لا بدّ من مراعاة العديد من الامور الأساسية ومن بينها:

- أن الشقّ الناتج عن العملية القيصرية السابقة هو في شكل أفقي للجزء العلوي من الرحم، وبالتالي فإن الندبة في هذه الحالة تكون متينة ويكون خطر تمزقها ضعيفاً.

- في حال الخضوع للولادة القيصرية الأولى لسبب بسيط قد لا يتكرر مرة أخرى، مثل إرتفاع ضغط الدم عند الام أو نتيجة وضعية الجنين الصعبة داخل الرحم.

 - من الضروري مراعاة أن المرأة ليس لها أيّ تاريخ مرضي لإحتمال حدوث تمزّق في جدار الرحم بسبب أيّ عمليات قيصرية سابقة أو جراحات في الرحم.

 

في هذه الحالات تجنّبي الولادة الطبيعية بعد القيصريّة!

 

من الضروري الإمتناع تماماً عن الإنجاب بشكل طبيعي بعد ولادة قيصريّة أولى في هذه الحالات:

- إذا كان هناك شق العملية القيصرية السابقة بشكل الحرف T

- في حال كان مخرج الحوض ضيق جداً عند المرأة ولا يسمح بمرور رأس الطفل

- عند المعاناة من ندوب وشقوق في الرحم

- إذا سبق وخضعت المرأة لولادتين قيصريتين أو أكثر

 

إليكِ المزيد من صحتي عن الولادة الطبيعية بعد القيصرية:

الولادة الطبيعية بعد القيصرية الأولى... هل هي ممكنة؟

هل يمكن الولادة طبيعياً بعد المرور بتجربة الولادة القيصرية؟

مخاطر لا يمكن تجاهلها للولادة الطبيعية بعد القيصرية

‪ما رأيك ؟
من انوثة