كيف تعرفين أنّك تعانين من تكيّس المبايض بعد الولادة؟

كيف تعرفين أنّك تعانين من تكيّس المبايض بعد الولادة؟

تكيّس المبايض هي مشكلة شائعة تصيب عدداً من النساء والفتيات في عمر الإنجاب، ويمكن أن تكون بسيطة وعلاجها سهل، كما أنها قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة إذا لم يتم تشخيصها وعلاجها بشكل مبكر. وفي السطور التالية، سوف نطّلع وإياك على أسباب وأعراض تكيّس المبايض وبشكل خاص الذي يحصل بعد الولادة.


ما هو تكيّس المبايض؟

متلازمة تكيّس المبايض أو Polycystic Ovary Syndrom أو PCOS هي عبارة عن تكوّن الحويصلات التي تحتوي بويضات غير ناضجة وهي تشبه الأكياس وتكون متواجدة على المبيضين، وذلك نتيجة نتيجة الإضطرابات الهرمونية التي تصاب بها النساء. قد تبدأ هذه المشكلة بالظهور منذ عمر المراهقة أي مباشرة بعد بلوغ الفتاة، أو في أي مرحلة أخرى من حياتها، كما وتعاني منها بعض النساء بشكل خاص بعد الحمل والولادة.

تشمل أعراض تكيّس المبايض عدم انتظام الدورة الشهرية، البدانة، ظهور حب الشباب على البشرة، نمو الشعر في أنحاء مختلفة من الجسم مثل الصدر والوجه، بينما يكون شعر الرأس خفيفاً. وإذا كانت أبرز المضاعفات التي تنتج عن تكيّس المبايض هي مشاكل الخصوبة وعدم القدرة على الحمل والإنجاب، فإن المرأة من الممكن أن تصاب بهذه الحالة بعد الولادة، فما هي الأسباب؟

تكيّس المبايض بعد الولادة

في الكثير من الأحيان قد تظن المرأة أن زيادة الوزن التي تعاني منها بعد الولادة هي نتيجة الحمل والنظام الغذائي الذي تتبعه في فترة الرضاعة الطبيعية، هذا من الممكن أن يكون صحيحاً ولكن هناك سبب آخر قد تغفل عنه بعض النساء، وهي إصابتها بتكيّس المبايض.

فالتغيرات الهرمونية الشديدة التي تستجد على جسد المرأة خلال الحمل والولادة والرضاعة هي كفيلة بإصابتها بهذه التكيّسات، والأسباب التي تقف وراء هذه التغيّرات الهرمونية ليست معروفة بشكل واضح ولكنها قد تكون مرتبطة بالمبيض أو بالغدد التي تنتج هذه الهرمونات.

ومن الأعراض التي ترافق هذه الحالة نذكر نمو الشعر في الوجه أو الصدر أو المنطقة السفلى من البطن، الأرق وقلة النوم، الصداع، ارتفاع معدل السكر في الدم بسبب زيادة مقاومة الجسم للأنسولين، اضطرابات وعدم انتظام في الدورة الشهرية، انخفاض معدل الخصوبة، الشعور بالألم في منطقة الحوض والمهبل.

علاج تكيّس المبايض بعد الولادة

يتم علاج تكيّس المبايض بواسطة بعض العقاقير ومنها حبوب منع الحمل إضافة إلى الأدوية التي يتم استخدامها لعلاج السكري من النوع الثاني، كما وقد يصف الطبيب للمرأة بعض العلاجات الهرمونية التي تهدف إلى تحقيق التوازن في الهرمونات لديها.

ومن جهة أخرى، تُنصح المرأة التي تعاني من تكيّس المبايض بتخفيف وزنها والابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات وممارسة بعض أنواع التمارين الرياضية والابتعاد عن تناول الحليب ومشتقاته لأن هذا النوع من الأطعمة يساهم في هذه الحالة في تفاقم الاضكرابات الهرمونية لديها.



اقرئي حول الخصوبة في هذه الروابط:

8 أمور غير متوقّعة تقلل الخصوبة لديكِ... ما هي؟

5 خرافات عن خصوبة الرجل... لا تصدّقوها!

ما هي حقيقة تأثير السيلينيوم على الخصوبة؟

 




 

‪ما رأيك ؟
من انوثة