ما هي المراحل التي مرّ بها تطوّر الولادة القيصرية؟

ما هي المراحل التي مرّ بها تطوّر الولادة القيصرية؟

أصبحت العمليات القيصرية أكثر شيوعاً في السنوات الأخيرة. تعرف أيضًا باسم "C-section"، ويتضمن هذا الإجراء الاستئصال الجراحي للطفل كوسيلة بديلة للولادة الطبيعية. أثناء الإجراء، يقوم الطبيب بعمل شقوق في البطن والرحم لاستعادة الطفل. موقع صحتي يبحث في تطور الولادة القيصرية عبر الزمن.

تطور الولادة القيصرية

1

- أول ولادة قيصرية

يُنسب اسم "الولادة القيصرية" Cesarean Section إلى اسم يوليوس قيصر العظيم. في حين أن الجدول الزمني الدقيق قابل للنقاش، تفيد جامعة واشنطن (UW)  أن البعض يعتقد أن قيصر كان أول من ولد عن طريق الجراحة القيصرية. وبذلك يبدو أن الاسم مشتق بالفعل من اللاتينية.

2

- ظهور مواد التخدير

مع تطور وتقدم الرعاية الصحية وظهور التخدير، باتت العملية الجراحية أقل إيلاما، وما عادت تموت الأمهات أثناء الولادة القيصرية. فيما باتت تقلل المضادات الحيوية عالية الجودة أيضا التي يتم إعطاؤها للمرأة الحامل من خطر الإصابة بالعدوى التي تهدد الحياة.

3

- التوصيات اللاحقة

تبقى الولادة المهبلية هي الطريقة المفضلة لتسليم الطفل طبيعيا. رغم ذلك، قد يوصي الأطباء بإجراء الولادة القيصرية في بعض الحالات الطبية التي يتعثر فيها إجراء ولادة طبيعية. في كل الحالات، يتم اللجوء إلى الخيار الأكثر أمانا.

4

- الولادة المتعثرة

هي السبب الأكثر شيوعًا لخضوع النساء للولادة القيصرية في عالمنا اليوم. تشير إلى المخاض الذي يبدأ ولا يتقدم. في بعض الأحيان لا يتسع عنق الرحم بدرجة كافية لمرور الجنين، أو يتوقف رأس الطفل عن المرور عبر قناة الولادة. هذا وقد يلجأ الأطباء إلى إجراء ولادة قيصرية إذا كان لدى الام أطفال سابقون ولدوا من خلال هذه الجراحة.

إكتشفي المزيد حول حركة الجنين في ما يلي:

‪ما رأيك ؟
من انوثة