مكونات حليب الأم ثمينة فإحرصي على حصول طفلك عليها!

مكونات حليب الأم قيّمة... فإحرصي على حصول طفلك عليها!

قد تكون الرضاعة الطبيعية من أهم القرارات التي تأخذها الأم بعد الولادة، فعدا عن أنها ستقدّم كمية هائلة من الفوائد لطفلها فهناك أيضاً الكثير من المنافع التي ستحصل عليها هي أيضاً. والجدير بالذكر أنّ حليب الأم يحتوي على الكثير من العناصر التي تعتبر بدورها المغذيات الأساسية لنمو الطفل السليم، والتي تساهم بشكلٍ أساسي على ضمان سلامة صحته والحد من إصابته بالأمراض ووتعرضه للبكتيريا. من هنا تعرّفي أكثر على مكونات حليب الأم التي بالتأكيد ستحمل الكثير من المنافع لطفلك.

- الأجسام المضادة:
تأكدي أن الحليب الذي تمتليكنه وتمنحينه لطفلك هو اللقاح الأوّل الذي سيحصل عليه والمهم جداً له، إذ تساهم الأجسام المضادة بتأمين الحماية للرضيع من مختلف الأمراض والفيروسات التي قد يتعرض لها بعد ولادته. 

- الماء:
وهو من أهم مكونات حليب الأم، إذ يشكّل حوالي 90% منه وهذه الكمية الوافرة تساهم في ترطيب جسم الرضيع والحفاظ على درجة حرارة جسمه، كما أنّ الماء يحمي مختلف أعضاء الجسم ويساعده على إتمام وظائفها.

- البروتين:
يعمل البروتين الموجود في الحليب الذي يكتسبه الطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية على تسهيل عملية الهضم في جسمه، ومن أهم الأنواع نجد: الكازين ومصل البروتين.
وذلك بالإضافة الى مجموعة من البروتينات الأخرى المسؤولة عن حماية الرضيع من الفيروسات والتي تقوي جهاز المناعة.

- الدهون:
يحتوي حليب الأم على 4% فقط من الدهون ولكن بالرغم من أنّها نسبة ضئيلة فهي تؤمّن السعرات الحرارية التي يحتاج لها الرضيع، وتمد جسمه بالطاقة اللازمة، وهي التي تساهم في زيادة وزنه مع مرور الأشهر على ولادته. 

- اللاكتوز:
يساعد اللاكتوز في حليب الأم على إمتصاص الجسم للكالسيوم والمغنيسيوم والفسفور والتي تعتبر من أهم العناصر لنمو الرضيع الصحي، كما أنّه يعمل على منع تكاثر البكتيريا المضرة في المعدة والأمعاء.

- الفيتامينات:
بقدر ما يكون النظام الغذائي الخاص بالأم المرضعة يحتوي على كمية وافرة من الفيتامينات سيحصل الرضيع عليها أيضاً، من هنا ينصح الكثير من الأطباء بعد الولادة الإستمرار بأخذ مكملات الفيتامينات الضرورية لها ولطفلها أيضاً.

- المعادن:
يعتبر حليب الأم غنياً بالمعادن الكثيرة والمنوعة والتي هي من أهم العناصر لصحة ونمو الطفل خصوصاً في الأشهر الأولى لولادته، ومن أهمها:
الصوديوم، الكالسيوم، الزنك، المغنيسيوم، الحديد، الكورايد والسيلينيوم.

- الأنزيمات:
هناك كمية كبيرة من الأنزيمات موجودة أيضاً بين مكونات حليب الأم والتي تساعد على تحسين عملية الهضم، ومن ناحية أخرى تحمي الرضيع من التعرض لأمراض معيّنة. 

- الهرمونات:
تنظم الهرمونات في حليب الأم ضغط الدم بجسم طفلك وتساهم في تطوير عملية الأيض وردود فعله، كما وتساعد على نموه بشكلٍ صحي.

ولكن هناك البعض منها تنال أهمية كبيرة وهي: هرمونات النمو، هرمونات الغدة الدرقية والبرولاكتين.


معلومات مهمة حول الرضاعة الطبيعية اطلعي عليها من خلال هذه الروابط:

4 أطعمة يجب تجنبها أثناء الرضاعة الطبيعية

هل الرضاعة الطبيعيّة تساعد في زيادة ذكاء الطفل؟

4 طرق لزيادة إنتاج حليب الأم المرضعة

 

 

 

 

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة