هذه هي وسائل منع الحمل المسموحة في فترة الرضاعة

هذه هي وسائل منع الحمل المسموحة في فترة الرضاعة

حبوب منع الحمل هي مركبات هرمونية، إذا تناولتها المرأة بالفم على مدى عشرين يوماً من الشهر، امتنع حدوث الحمل نتيجة توقف عملية الإباضة، دون أن يؤثر ذلك على انتظام الدورة الشهرية. وتعد حبوب منع الحمل، الطريقة الأكثر فعالية بين جميع وسائل منع الحمل، شرط المواظبة على استعمال هذه الحبوب بانتظام ودقة متناهية/ في هذه الحالة يمكن أن تصل فعاليتها إلى ١٠٠٪. كذلك تخشى المرأة الحمل مباشرة بعد الولادة فكيف يجب عليك أن تتعاملي مع حبوب منع الحمل خلال فترة الرضاعة؟.

 

هل لديك افكار خاطئة عن الرضاعة الطبيعية؟

 

استعملي حبوب منع الحمل المخصصة

 

يجب أن تختاري الوسيلة التى تناسبك والتي لا تؤثّر على رضاعتك. لو أردتِ تناول حبوب منع الحمل بدلاً من إستخدام وسائل أخرى، فإن هناك حبوباً مخصصة لتلك الفترة وهي الحبوب الأحادية الهرمون التي لا تمنع إدرار الحليب، وتحتوي على هرمون واحد فقط يشبه الهرمون الذي تكونه المبايض وهو البروجستيرون. وتعطى بطريقة حبة في الوقت نفسه كل يوم بشكل متواصل لمنع الحمل. هذه الحبوب كافية لمنع الحمل مع الرضاعة لمدّة ستة أشهر من الولادة، بعد ذلك يجب تغييرها بوسيلة أخرى، لأنها لا تمنع التبوييض لكنها تعيق مرور الحيوان المنوي إلى الداخل.

 

كيف تختارين حبة منع الحمل المناسبة لكِ؟

 

يمكن أن تلجأي إلى وسائل منع حمل أخرى

 

يمكن أن تستعملي وسائل لمنع الحمل التي لا تؤثّر على إدرار الحليب وعلى غذاء طفلك، كالواقي الذكري والأنثوي، الحاجز المهبلي وغطاء عنق الرحم، الوسائل الهرمونية بالزرع والتي تستخدم البروجستيرون فقط. وإمتنعي عن إستخدام وسائل منع الحمل التي تحتوي على الهرمونات المركبة أي الاستروجين والبروجيستيرون، لأنها قد تقلل كمية إنتاج الحليب، ومنها: حبوب منع الحمل المركبة، لصقات منع الحمل، والخاتم المهبلي.

ومن الأفضل دائما اللجوء إلى الطبيب المختص قبل استخدام أي من هذه الوسائل لمنع الحمل حفاظا على صحتك وعلى صحة الطفل.

‪ما رأيك ؟