تشمع الكبد... هل له علاج؟ اليكم ما يجب ان تعرفوه عن هذا الموضوع

تشمع الكبد... هل له علاج؟ اليكم ما يجب ان تعرفوه عن هذا الموضوع

من بين الأمراض الكثيرة التي يمر بها جسم الإنسان، نحن اليوم من خلال هذا المقال من موقع صحتي سنقدم لكم معلومات حول تشمع الكبد وإن كان له أي علاج موجود. 

 

مخاطر تشمع الكبد

 

يقع الكبد في جسمنا من الجانب الأيمن للبطن وهو يعد جزءًا من أجزاء الجهاز الهضمي فيفتت ما يأكله الإنسان من دهون ويقوم بتحويلها الى كولسترول الى جانب ذلك من وظائف الكبد أنه يخزن السكر وينظم نسبته في الدم كما وأنه يخلّص الجسم من السموم الضارة.

 

عندما يصاب الإنسان بتشمع الكبد تتحول الأنسجة الطبيعية في الكبد في أنسجة متليفة لا يمكنها القيام بوظيفتها وهذا الأمر يساهم بحدوث خلل من حيث وصول الدم الى الكبد ويضرّ هذا الأمر الجسم ومن الممكن أن يكون هو السبب في الإصابة بداء التهاب الكبد الوبائي الفيروسي المتنوع أو حتى بعض الأمراض التي تنتقل وراثياً. 

 

كيفية ظهور أعراض المرض على المصاب

 

تظهر أعراض المرض على المصاب بشكل مبكر لأنه يشعر بالإرهاق والإجهاد والتعب المستمر كما يفقد الكثير من وزنه بشكل سريع ومتدهور ويفقد أيضاً شهيته على الطعام بشكل غير طبيعي، من ناحية أخرى ترتفع درجة حرارته ويظهر الاصفرار الشديد في وجهه وفي بياض عينيه وتتجمع سوائل الجسم في منطقة البطن من ناحية الكبد. بداية قد لا يشعر المصاب بالأعراض ولكن مع تضخم البطن يصبح الأمر واضحاً. 

 

تشمع الكبد... هل له علاج؟

 

بحال تبيّن من خلال التشخيص أن المريض مصاب بتشمع الكبد يبدأ الطبيب الخطة العلاجية بحسب الحالة التي أدت الى تشمع الكبد ويمكن أن تتضمن الستيرويدات، أو مضادات الفيروسات، أو إزالة فائض الحديد من الجسم أو في الحالات الخطيرة يمكن اللجوء الى الجراحة وزرع كبد للمريض. الحياة والصحية مع الغذاء الصحي هما الحل الأنسب لمريض تشمع الكبد لذلك من الضروري أن يلتزم بهما.

 

اليكم من موقع صحتي طرق عديدة للحفاظ على سلامة الكبد:

 

ما هي طرق الوقاية من تشمع الكبد؟

عادات سليمة تحافظ على صحّة الكبد

إليكم 7 أطعمة تنقي كبدكم من السموم!

‪ما رأيك ؟
من انوثة