حاربوا الشيخوخة بالإبتعاد عن الكآبة!

حاربوا الشيخوخة بالإبتعاد عن الكآبة!

كشف علماء في جامعة أمستردام الحرة، أنّ الكآبة تسرّع الشيخوخة، لأنها تؤدي إلى انخفاض طول أجزاء الكروموسومات التي تدافع عن الحمض النووي ضد إصابات خارجية. إنّ طول هذه الأجزاء من الكروموسومات في جسم المصابين بالكآبة ينخفض بشكل أسرع من الوتيرة الاعتيادية، ما يؤدي إلى إصابتهم بالأمراض المرتبطة بالعمر، بما فيها السرطان والسكري.

وينصح العلماء المصابين بالكآبة، بتجنب تناول مضادات الاكتئاب بدون وصفة من الطبيب الذي يجب أن يأخذ بعين الاعتبار عمر المريض وطبيعته الوراثية ومدى تأثره بالدواء.

 

علاقة عكسيّة

 

أكثر الامراض النفسية تحصل في فترة الشيخوخة بسبب التغيرات الفزيولوجية من تلف وضمور للخلايا العصبية الدماغية الناجم عن نقص التروية الدماغية، ونقص الأكسجين إلى الدماغ.

ونتيجة للتغيرات الاجتماعية السلبية كالتقاعد، تدني الدخل، العزلة الاجتماعية  بسبب زواج الأبناء والابتعاد عن آباءهم، أكثر الأمراض النفسية شيوعاً هي الكآبة والقلق بأنواعه المتعددة من فزع، وخوف من الموت، والوسواس القهري.

ويواجه المسنين عدم القدرة على التكيف مع مستجدات الحياة، وتدني في الكفاءات النفسية والجسمانية الكافية للتعامل من المستجدات اليومية مما يجعلهم متشبثين بالأفكار الماضية، ويبدو ذلك واضحاً من خلال قلة المرونة في التعامل وقصور الاستعداد لفهم الآخرين.

‪ما رأيك ؟
من انوثة