عوامل تتحكّم بنوعية النوم

عوامل تتحكّم بنوعية النوم

النوم مهمّ جداً في حياة كلّ إنسان، بسبب الاجهاد الجسدي والنفسي اليومي. فالنوم يخلّصكم من التعب والارهاق ويجدّد حيويتكم. لكن يمكن لإضطرابات النوم أن تعرقل هذه الوظيفة الاساسية، فالكثير من الاشخاص لا ينعمون بنوعية جيّدة من النوم، ما يجعل مزاجهم متعكّراً. فما هي العوامل التي تتحكّم بنوعية النوم؟.

 

عوامل تمنع الاستمتاع بالنوم

 

إنّ المشاكل اليومية التي نعيشها تؤثر على نوعية نومنا وذلك لأنّنا ننشغل بالتفكير كلّما وضعنا رأسنا على الوسادة. كما أنّ مشكلة الارق نفسها يمكن أن تكون وليدة العديد من العوامل ما يعني أنّكم بحاجة الى حلّها من خلال استشارة الطبيب واتباع العلاج المناسب لكي تشعروا بالراحة عند النوم. ويجب أن نشير الى أنّ الارهاق الشديد يمكن أن يسيء الى نوعية النوم، بالاضافة الى عدم تنظيم وقت النوم والاستيقاظ.

 

تحسين نوعية النوم

 

- يحتاج الانسان الى ٦ – ٨ ساعات من النوم المتواصل، واذا كنتم تنامون اقلّ من ذلك فربما تكونون عصبيين دائماً ومتعكّري المزاج.

 

- يجب الابتعاد عن أي ضوضاء خلال فترة النوم مثل الموسيقى العالية أو حتّى الشخير. فإذا كان الشريك يعاني من هذه المشكلة لا بدّ أن تستشيروا طبيباً أو تضعوا موانع الصوت على الاذنين.

 

- إجعلوا حرارة الغرفة مناسبة لراحتكم، فربما تحبّون البرودة أو السخونة لذا تحكّموا بالحرارة قبل أن تخلدوا الى النوم لكي لا تتقلّبوا كثيراً.

 

- أبعدوا الهاتف الخلوي وغيره من الاجهزة الالكترونية عنكم، لأنّ إبقاءه قربكم يؤدي الى الارق والقلق.

‪ما رأيك ؟
من انوثة