أي انواع من الطفح الجلدي شائعة عند الاطفال الصغار؟

أي انواع من الطفح الجلدي شائعة عند الاطفال الصغار؟

في الأشهر الأولى من ولادته، من الطبيعي أن يصاب الطفل الرضيع بالعديد من أنواع الطفح الجلدي، الذي قد يظهر على شكل طبقة حمراء على بشرة الطفل تكون مرتفعة عن مستوى الجلد، أو على شكل بقع حمراء مع وجود رؤوس بيضاء تنتشر في أماكن متفرقة في الجسم. وفي موضوعنا التالي من موقع صحتي سنسلط الضوء على أهم أنواع الطفح الجلدي لدى الرضع وطرق علاجها:

 

الحبوب عند الأطفال

 

هذه البثور تكون عبارة عن نتوءات صغيرة حمراء برؤوس بيضاء تظهر في الغالب على الخدين والجبهة، وفي حالات نادرة على الرقبة والأذنين وفروة الرأس والذقن والصدر والظهر. وهذا النوع من الحبوب يظهر بعد الولادة بأسابيع نتيجة لفرط هرمونات الأم التي لا تزال تسري في جسم الطفل الصغير مع الدورة الدموية. وهنا نشير الى أن كل ما يمكن القيام به هو غسل وجه الطفل بالماء الفاتر وتجفيفه بلطف، علماً أن هذه البثور تختفي تلقائياً، قبل أن يبلغ الطفل الشهر الثاني من عمره أو خلال بضعة شهور.

 

قلنسوة المهد أو خبز الرأس

 

يظهر خبز الرأس على شكل قشور دهنية سميكة تغطي فروة الرأس عند المولود الجديد، تكون عبارة عن بقع باللون الأصفر المائل إلى الأحمر في فروة الرأس، كما يمكن أن تظهر في الوجه أو في منطقة الحفاض. وهذه الحالة تختفي بعد أسابيع قليلة لا تتعدى الستة أشهر، مع الإشارة الى أن هذه القشور قد تظهر نتيجة بقاء هرمونات الحمل في جسم الطفل بعد فترة الحمل، ما يؤدي الى تحفيز إفراز الغدد الزيتية في البشرة. ولتسريع عملية إزالة هذه القشور من الممكن دهن فروة رأس الطفل بزيت لطيف، مثل زيت الزيتون أو زيت اللوز وتركه طوال الليل، ثم إزالة القشور بإسفنجة ناعمة وغسل رأس طفلك بشامبو خاص لا يسبب حساسية.

 

طفح الحفاضات

 

إن ملامسة الحفاضات المبللة أو المتسخة بالجلد لفترة طويلة تؤدي الى ظهور البقع أو الطفح الجلدي عند المقعدة بلون مائل إلى الاحمرار، والتي قد تمتد إلى الأعضاء التناسلية والبطن، ما يسبب التهاباً أو تسلخات شديدة في هذه المنطقة الحساسة من جلد الطفل. ولتفادي هذه الحالة يجب الحرص على تغيير الحفاضات كل ساعتين أو 3 ساعات على الأكثر، وتنظيف الطفل جيداً بالماء الدافئ وتجفيف الجلد، كما يمكن إستخدام الكريمات المضادة للالتهاب والتسلخات لترطيب الجلد.

 

الأكزيما

 

الأكزيما هي نوع من أنواع حساسية الجلد أحمر اللون، والتي تتفاقم ما يؤدي الى تكوّن طبقة جلدية جافة صلبة تظهر عادة على الوجه، وتنتقل إلى منطقة المرفقين والصدر والذراعين، وهي تحدث نتيجة التعرض لبعض المواد الكيميائية أو المواد المسببة للحساسية التي تعمل على تهيجها. ومن الممكن علاج الأكزيما بتجفيف الطفل بمنشفة ناعمة، واستخدام مواد تنظيف لطيفة هادئة الفاعلية، وترطيب جلد الطفل مباشرة بعد الاستحمام، مع ضرورة إعتماد الملابس القطنية والفضفاضة.

 

إليك المزيد من صحتي عن مشاكل الطفح الجلدي التي قد تصيب طفلك:

 

كيف تتعاملين مع حساسية الجلد عند طفلك؟

طفلك يعاني من طفح الحفاظ الجلدي؟ إليك الأسباب وطرق المعالجة والحماية

الصيف وأمراضه الجلدية على الأطفال: الأسباب وطرق العلاج

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا