للحمل بعد الأربعين سلبيات عدّة... تنبّهي إليها!

للحمل بعد الأربعين سلبيات عدّة... تنبّهي إليها!

بات الحمل مشروعاً مؤجلاً للكثير من النساء، نظراً لظروفهم المهنية وفقدانهن للوقت الخاص بالعائلة. وهذا ما يمكن أن يؤخر الحمل الى عمر الأربعين وأكثر، كما يمكن لأي مرأة ان تحمل بعد هذا السنّ دون الاخذ بعين الاعتبار الكثير من السلبيات التي يجب التنبّه إليها عند التخطيط للحمل:

 

- الحمل بعد الأربعين يمكن ان يؤدي الى العديد من المخاطر الصحّية، والسبب ان بويضات المرأة قد تكون خزّنت لفترة طويلة ما يزيد من مخاطر اصابة الجنين بمشاكل وامراض جينية كمتلازمة داون.

 

- تزداد نسبة إصابة المرأة بالمشاكل الصحّية بعد سنّ الاربعين خلال فترة الحمل مثل تسمّم الحمل، سكر الحمل ومشاكل المشيمة.

 

- بما أنّ الرحم أصبح أقلّ تقبّلاً للحمل، كما أنّ جسم المرأة لم يعد يتكيّف جيّداً مع التغيرات الهرمونية، فهناك احتمال زائد للإجهاض أو الولادة المبكرة، وهناك خطر اكبر بأن يولد الطفل ميتاً.

 

- إذا كنتِ تضعين عمر الاربعين كالحدّ الاقصى للحمل الاول، نحذّركِ أنّ بعد هذا العمر الخصوبة تنخفض لدى الرجل كما المرأة، لذا ربما ستضطرين للجوء الى عمليات التلقيح الاصطناعي.

 

وربما ترين أنّ طفلكِ سيعيش في محيط اسرة أكثر استقراراً بعد عمر الاربعين وانجازكِ لطموحاتكِ، لكن تذكّري أنّ قرار الحمل لديه جوانب صحّية يجب التنبّه إليها ايضاً. 

‪ما رأيك ؟
من انوثة