ما هي فرص الحمل بعد إزالة اللولب؟

ما هي فرص الحمل بعد إزالة اللولب؟

اللولب جهاز صغير على شكل T من البلاستيك والنحاس، وهو أحد وسائل منع الحمل الرحمية الهرمونية، تقوم مهمته على منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة وتلقيحها، كما يقوم أيضاً بتغيير نوعية بطانة الرحم ما يمنع البويضة إذا تم تلقيحها من الإنغراس في الجدار الرحمي. تصل فعاليته إلى 99%، ويمكن أن يكون فعالاً لفترة تمتد بين 3 و10 سنوات بحسب نوعه.

 

ولكن ماذا إذا أراد الزوجان الإنجاب بعد فترة من استعمال اللولب، هل ذلك ممكن؟ وما هي الفترة الزمنية المتوقَّع انتظارها قبل حدوث الحمل؟

 

الحمل بعد اللولب

 

لا يشكل الحمل بعد إزالة اللولب مشكلة في الغالب، ولكن يتوجّب على المرأة الإنتظار حتى يعود جسمها ودورتها الشهرية إلى الإيقاع الطبيعي قبل محاولة الحمل. أما الفترة المتوقّعة قبل حدوث الحمل فهي بين ستة أشهر وسنة.

 

فإذا كان الثنائي يحاول بانتظام وجدية، وإذا لم تكن المرأة تعاني من أي مشكلة بما يخص دورتها الشهرية، ولم يحدث الحمل، يقترح الطبيب على الثنائي إجراء الفحوص المخبرية للتأكد من جودة البويضات والحيوانات المنوية واكتشاف أي خلل ممكن أن يكون موجوداً فيها ويشكل عائقاً لحدوث الحمل.

 

التخطيط للحمل بعد إزالة اللولب

 

بعد انتظام الدورة الشهرية، لا يختلف التخطيط للحمل عن الطرق المتعارف عليها، أي حساب أيام الدورة الشهرية، تحديد أيام الخصوبة، والجماع خلال الأيام الثلاثة التي تسبق الإباضة وفي يوم الإباضة نفسه. والجدير بالذكر أيضاً أن الحيوانات المنوية تعيش في رحم المرأة من 3 إلى 5 أيام، لذلك فإن ممارسة العلاقة الحميمة قبل يوم الإباضة يكون مفيداً وذا نتيجة فعالة في الكثير من الأحيان.

 

وللتذكير، يكون يوم الإباضة في منتصف الدورة الشهرية، أي إذا كانت هذه الأخيرة مدتها 28 يوماً فإن الإباضة تكون في اليوم الرابع عشر لعد نزول الحيض، أما إذا كانت فترة الدورة 26 يوماً، فيكون يوم التبويض هو اليوم الثالث عشر.

 

المزيد حول إمكانية الحمل بعد اللولب:

 

كيف تخطّطين للحمل بعد إزالة اللولب؟

هل من السهل الحمل بعد إزالة اللولب؟

كيف يمكن الحمل بعد اللولب؟

 

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا