الموسيقى كفيلة بعلاج مشاكل أطفالكم المراهقين!

الموسيقى كفيلة بعلاج مشاكل أطفالكم المراهقين!

العلاج الموسيقي هو علاج تفاعلي يأخذ من الارتجال الموسيقي أساسا للعملية العلاجية، حيث ثبت بأن للعلاج الموسيقي فعالية عالية للتخفيف من الأعراض النفسية المصاحبة للإعاقات الجسدية والعقلية، بالاضافة الى صعوبات وعسر التعلم. ويزود العلاج الموسيقي المنتفعين بعملية من خلالها يتمكنون من التعبير عن الذات والوعي بالاحاسيس والعواطف وتسهيل التواصل من خلال استخدام الصوت عن طريق المشاركة، والعزف الآني والارتجال، بوجود اخصائي العلاج النفسي الموسيقي. ويمكن أن تكون الجلسات فردية أو جماعية وللعائلات وللأزواج وأيضا لمساعدة الأم والطفل في التواصل العاطفي وغيرها من احتياجات الصحة النفسية.

 

فوائد العلاج بالموسيقى للمراهقين

 

العلاج بالموسيقى يمكن أن يقلل من الاكتئاب ويزيد الثقة بالنفس لدى المراهقين، الذين يتعرضون في هذه المرحلة من العُمر لعثرات وتحديات كثيرة تسبب لهم اضطرابات عاطفية ومشاكل سلوكية.

ويعمل العلاج بالموسيقى على تحسين صورة الذات عند الشخص والوعي بما أنه ينعكس بشكل إيجابي على تحسين التواصل وزيادة استخدام طاقة الجسد بشكل هادف ومفيد والتخفيف من السلوكيات الحادة والقاسية وغير التكيفية عند الأفراد وزيادة التفاعل مع النظراء، بالإضافة الى كل هذا فهي تساعد المراهقين على تحسين المهارات وتحسين الاستقبال السمعي والتحفيز على التعبير والضبط الوجداني وتساعدهم الموسيقى أيضاً على زيادة القدرة على الاستقلالية والتوجيه الذاتي وتزيد من قدرتهم على الإبداع والتخيل.

 

الحالات التي يستخدم فيها العلاج الموسيقي عند المراهقين

 

إليكم بعض الحالات التي يمكن ان يستخدم فيها العلاج الموسيقي عند المراهقين:

 

- صعوبات التعلم 

- عسر التعلم 

- التوحد والاسبرغر

- متماثلة داونز 

- الحركة الزائدة وقلة التركيز 

- المشاكل السلوكية في المدرسة والبيت 

- صعوبات النوم 

- العلاقات داخل أماكن العمل 

- التواصل مع الأتراب 

- اضطراب ما بعد الصدمة 

- العديد من الاضطرابات النفسية الأخرى عند الأطفال

 

على ماذا يعتمد العلاج بالموسيقى؟

 

يعتمد العلاج بالموسيقى على مساعدة المراهق على فهم العواطف الكامنة داخله، وتجنب الانسحاب، ويمكن أن يتضمن العلاج بالموسيقى أكثر من مجرد وضع السماعات حول الرأس والاستماع للموسيقى، حيث يتضمن الإبداع الفني في التأليف، والارتجال، والعزف، والغناء. ويفضل أن يتابع هذا العلاج اختصاصيون في برامج العلاج بالموسيقى.

 

فكل يوم يواجه الأطفال في مرحلة المراهقة مشاعر الخجل والغيرة والذنب، لذلك ليس مستغربًا أن تتقلب أمزجتهم بحدة نتيجة تضارب هذه العواطف. وتساعد الموسيقى على تدريب الطفل على الرد والتفاعل مع عواطفه.

 

تعرّفوا على المزيد من فوائد السماع للموسيقى من خلال موقع صحتي:

 

لمساعدة المراهقين على تخطي مشاكلهم النفسية... الجأوا الى الموسيقى

لا تدعوا الاكتئاب يسيطر عليكم... تصدّوا لاعراضه!

فوائد ستدهشكم لسماع الموسيقى أثناء العمل

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا